مقتل 3 عناصر من الوحدات الكردية بانفجار عبوة ناسفة في منبج

انفجار عبوة ناسفة بسيارة كانت تقل عناصر من قوات سوريا الديمقراطية شرقي مدينة منبج

قتل 3 عناصر من قوات سوريا الديمقراطية- التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، اليوم الأحد، جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارتهم شرقي مدينة منبج التي تشهد بشكل متكرر مثل هذه الحوادث.

وقال مراسل راديو الكل في منبج، إن عبوة ناسفة انفجرت ظهر اليوم الأحد بسيارة كانت تقل عناصر من الوحدات الكردية قرب مفرق صرين شرقي مدينة منبج، ما أدى إلى مقتل 3 من العناصر على الفور.

ولم تتبنَ أي جهة هذا الهجوم حتى ساعة كتابة هذا الخبر، في حين تتهم الوحدات الكردية تنظيم داعش بتنفيذ مثل هذه الاغتيالات بحق عناصرها في المنطقة.

وفي 21 آب الجاري قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية في تفجير عبوة ناسفة أمام مشفى قرية أبو قلقل شرقي مدينة منبج، كما أصيب عنصر آخر جراء انفجار عبوة ناسفة أمام المشفى الوطني وسط المدينة أيضاً في 18 من الشهر ذاته.

ورغم حملات الاعتقال العشوائية التي تنفذها “قوات سوريا الديمقراطية” في المناطق المجاورة لموقع الاغتيال والاستهداف، إلا أنها لم تنجح في وقف الهجمات أو إلقاء القبض على من يقف وراءها.

وسبق أن شهدت مناطق ريف دير الزور والرقة عمليات اغتيال طالت عناصر يتبعون لقوات سوريا الديمقراطية، رغم القبضة الأمنية التي تفرضها تلك القوات على المنطقة.

وكانت آخر هذه الاغتيالات مقتل 3 من هذه القوات في هجومين منفصلين شمال شرق سوريا في 26 آب الماضي.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا وتتلقى دعماً عسكرياً ومادياً من قوات التحالف الدولي.

وكانت هذه القوات سيطرت على مدينة منبج شرقي حلب، في آب عام 2016، بعد معارك خاضتها ضد تنظيم داعش، بدعم من التحالف الدولي.

منبج – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى