عمليتا اغتيال نفذها مجهولون شمال شرق سوريا اليوم

اغتال مسلحون مجهولون، اليوم السبت، بعمليتين منفصلتين، عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية-التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، وموظفا في بلدية في شمال شرق سوريا التي تكثر بها عمليات الاغتيال.

وقال مراسل راديو الكل في شرق الفرات، إن مسلحين مجهولين يقودون دراجتين ناريتين هاجموا عربة عسكرية كانت تقل عناصر من الوحدات الكردية على طريق الخرافي بريف الحسكة ما أسفر عن مقتل عنصرين.

من جانبها أكدت شبكة أخبار الخابور الإعلامية في قناتها على التلغرام اليوم السبت، مقتل عنصرين من الوحدات الكردية بالقرب من مقطاع الزعيلي على الطريق الخرافي جنوب الحسكة.

وفي دير الزور أفادت مراسلتنا هناك، أن مسلحين استهدفوا بالرصاص موظفا في البلدية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية في بلدة الكبر غربي المحافظة ما أدى إلى مقتله.

فيما أكدت مقتل مدني على يد مسلحين مجهولين، اليوم السبت، على طريق بلدة ابريهة شرقي دير الزور.

ولم تتبنَ أي جهة هذين الهجومين حتى ساعة إعداد هذا الخبر، فيما تتهم قوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام بوقوف تنظيم داعش وراء تنفيذ مثل هذه الاغتيالات في المنطقة.

وسبق أن شهدت مناطق شمالي شرقي سوريا عمليات اغتيال طالت عناصر يتبعون لقوات سوريا الديمقراطية وأخرى للنظام بالإضافة لمدنيين، رغم القبضة الأمنية التي تفرضها تلك القوات على المنطقة.

وكانت آخر هذه الاغتيالات مقتل عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية برصاص مجهولين على طريق بلدة السوسة شرقي دير الزور في 10 أيلول الحالي.

وفي 7 من الشهر الحالي، قتل عنصر من قوات سوريا الديمقراطية و إصابة 2 آخرين بانفجار عبوة ناسفة استهدفت عربتهم العسكرية على طريق الصوامع شمال مركز مدينة الرقة.

ويتبنى تنظيم داعش بين الحين والآخر تنفيذ هجمات ضد قوات النظام والوحدات الكردية في شمال شرق سوريا، بينما تبقى هجمات أخرى من دون تحديد الفاعل.

شمال شرق سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى