الثاني خلال 48 ساعة.. مقتل عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية بانفجار شرقي دير الزور

قتل عنصران من الوحدات الكردية في ريف دير الزور الشرقي بانفجار عبوة ناسفة في ثاني حادثة من نوعها في نحو 48 ساعة.

وقالت مراسلة راديو الكل في دير الزور اليوم الأحد 13 من أيلول، إن عبوة ناسفة انفجرت في سيارة كان يستقلها عنصران من قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، على طريق بلدة الكشكية ما أدى إلى مقتلهما.

وأضافت أن استفاراً أمنياً في المنطقة أعقب الانفجار، فيما استدعت الوحدات الكردية تعزيزات إلى حاجز الكشكية وسط تخوف الأهالي من شن عمليات دهم واعتقال.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن عملية التفجير الذي استهدف عنصري الوحدات الكردية حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وسجلت مناطق سيطرة الوحدات الكردية في ريف دير الزور الشرقي خلال الأيام والأسابيع الماضية العديد من عمليات الاغتيال والتفجير طالت عناصر من الوحدات الكردية.

وأمس الأول، أصيب عنصر من قوات سوريا الديمقراطية بانفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة تابعة لهم وسط بلدة الكسرة شرقي دير الزور.

كما اغتال مسلحون مجهولون يوم 10 من أيلول، عنصرين من قوات سوريا الديمقراطية على طريق بلدة السوسة.

وتصاعدت حدة التوتر في المنطقة خلال الأسابيع الماضي عقب اغتيال مجهولين وجهاء من عشائر المنطقة واتهام الأهالي للوحدات الكردية بالوقوف وراء تلك الاغتيالات.

كما تشن قوات سوريا الديمقراطية عمليات دهم واعتقال بغرض تجنيد الشبان في صفوفها قسراً ما زاد من استياء أهالي المنطقة.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا وتتلقى دعماً عسكرياً ومادياً من قوات التحالف الدولي.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى