سكان بمدينة جرابلس شرقي حلب يشتكون من ارتفاع أسعار الأدوية

تشهد مدينة جرابلس شرقي حلب ارتفاعاً كبيراً في أسعار الأدوية إن وجدت، والتي تعتبر مادة لا يمكن الاستغناء عنها، عدا عن كونها أمل الحياة بالنسبة للكثير من أصحاب الأمراض المزمنة، وسط تدني الأجور وقلة المساعدات.

عبدالمنعم المصطفى أحد سكان مدينة جرابلس يقول لراديو الكل إن دخل الفرد في المنطقة محدود ويوجد الكثير من الأهالي لا يملكون سعر الدواء بالرغم من حاجتهم له، مشيراً إلى أن المنظمات لا تدعم موضوع الأدوية.

في حين يؤكد عبدالرحمن وهو نازح في المدينة لراديو الكل بأنه تفاجأ بسعر الوصفة الطبية التي وصفها له الطبيب والتي بلغت 17 ألف ليرة سورية وهي تتكون من ثلاثة أنواع من الأدوية فقط.

أما بلال أبو عبيدة من المدينة أيضاً فيبين لراديو الكل، أن الأهالي يعانون من تأمين البديل من الأدوية المفقودة وخاصةً ذوي الأمراض المزمنة، مبيناً أن ارتفاع أسعار الأدوية تزامن مع الانهيار الكبير الذي لحق بقيمة الليرة السورية إضافةً إلى إغلاق المعابر وقلة فرص العمل زاد من معاناة الأهالي.

من جهته يعزو الصيدلي أحمد علي عبو من مدينة جرابلس لراديو الكل سبب ارتفاع أسعار الأدوية وفقدان الكثير منها خاصةً أدوية السكر والضغط والربو وأمراض الالتهابات المزمنة في المنطقة إلى ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية أمام الليرة السورية بالإضافة إلى إغلاق المعابر وغياب الرقابة.

وكانت نقابة الأطباء الأحرار في الشمال المحرر، حذرت في وقت سابق من كارثة طبية تنتظر المناطق المحررة في ظل ارتفاع أسعار الدواء بشكل مستمر وانقطاع بعضه بشكل كامل.

ولاتزال آمال الأهالي معلقة في حل جذري لمشكلة ضبط الأسعار وعدم التلاعب فيها، فمن لقمة العيش إلى دواء يسكن الألم الذي أصبح من الأحلام وبالكاد يستطيعون تأمينه في ظل الظروف المعيشية الصعبة.

جرابلس_راديو الكل
تقرير: أنس المحمد – قراءة: بتول الحكيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى