قوات سوريا الديمقراطية تعتقل شباناً وقاصرين في منبج ودير الزور

شنت قوات سوريا الديمقراطية -التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري- حملات اعتقال طالت شباناً وقاصرين في المناطق الخاضعة لسيطرتها في محافظة دير الزور ومدينة منبج شرقي حلب، اليوم الأربعاء، بهدف تجنيدهم للقتال إجبارياً في صفوفها.

وقال مراسل راديو الكل في منبج، إن حواجز للوحدات الكردية اعتقلت اليوم 60 مدنياً شرقي مدينة منبج بريف حلب الشرقي، بينهم 22 قاصراً في سن الـ 15 وأقل من ذلك، مضيفاً أن أهالي المعتقلين القاصرين طالبوا قوات سوريا الديمقراطية بالإفراج عنهم، لكن دون أي استجابة على الرغم من زعم الوحدات الكردية مراراً منعها اعتقال القاصرين وتجنيدهم في صفوفها.

وأوضح المراسل، أن الاعتقالات توزعت على حاجز سد تشرين وحاجز قره قوزاق شرقي مدينة منبج، مبيناً أن قوات سوريا الديمقراطية نقلت المعتقلين إلى مركز تجمع وتدريب بالقرب من سد تشرين جنوب شرق منبج.

من جهتها أكدت مراسلة راديو الكل في دير الزور، أن قوات سوريا الديمقراطية اعتقلت اليوم 12 شاباً بينهم قاصرون في سن الـ 15 والـ 16 من العمر، شرقي دير الزور، لتجنيدهم إجبارياً في صفوفها.

ونوهت المراسلة، إلى أن الاعتقالات تمت في بلدات الكشكية وجديد عكيدات وجديد البقارة والصبحة والبحرة شرقي دير الزور، عبر حواجز قوات سوريا الديمقراطية اليوم الأربعاء، لافتة إلى اقتياد المعتقلين إلى معسكرات تدريب في محيط بلدتي الكسرة والشعفة بدير الزور.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية اعتقلت يوم الأحد الماضي 60 مدنياً غربي وشمالي الرقة، بينهم 6 قاصرين، كما اعتقلت في اليوم ذاته 12 شاباً شرقي دير الزور، لتجنيدهم إجبارياً في صفوفها.
وسبق أن اعتقلت في العاشر من الشهر الحالي 12 مدنياً في بلدات ذيبان وحوايج والبصيرة شرقي دير الزور.

هذا وأشارت مصادر عسكرية في مكتب الدفاع الذاتي التابع لقوات سوريا الديمقراطية أن عدد المجندين قسراً خلال شهر أيلول الحالي تجاوز الـ 400 شاباً.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية، التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري، على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا وتتلقى دعماً عسكرياً ومادياً من قوات التحالف الدولي.

شمال شرق سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى