النمسا تعتقل سائقاً لشاحنة تبريد عُثر داخلها على 38 مهاجراً بينهم سوريون

أعلنت السلطات في النمسا القبض على سائق شاحنة تبريد عُثر عليها الأسبوع الماضي على قارعة طريق في ولاية النمسا السفلى بداخلها 38 مهاجراً بينهم سوريون، في حادثة أعادت للأذهان حادث العثور على جثث متحللة لـ 71 مهاجراً في ذات البلد في آب 2015.

ووفقاً لوكالة فرانس برس، أعلنت الشرطة النمساوية أمس الأربعاء أنها اعتقلت سائق الشاحنة التي عُثر عليها سابقاً وهو تركي الجنسية يبلغ من العمر 51 عاماً ويقيم في رومانيا.

وبحسب الشرطة النمساوية، عُثر على الشاحنة مساء التاسع من أيلول الحالي وقد كانت متوقفة على قارعة طريق سريع في ولاية النمسا السفلى وبداخلها 38 مهاجراً من سوريا والعراق وتركيا، مكدّسين فوق بعضهم البعض من دون أي تهوئة، بينهم ستّة أطفال.

وأوضحت الشرطة أن بعض السائقين الذين كانوا يمرّون على الطريق السريع في ولاية النمسا السفلى في 9 أيلول الحالي، أخطروا الشرطة بأمر شاحنة تبريد متوقفة، فأرسلت على الفور مروحية تمكّنت من اعتقال السائق الذي تشتبه السلطات بأنّ شبكة تهريب أكبر تقف خلفه.

وأضافت بحسب التحقيق الأولي، فقد استقلّ المهاجرون الشاحنة في رومانيا، مقابل مبلغ يتراوح بين 6000 و8000 يورو، دفعه كلّ منهم لعبور حدود شنغن الخارجية للاتحاد الأوروبي التي تفصل رومانيا عن المجر والوصول إلى أوروبا الغربية من بوابة النمسا.

وتقول النمسا بحسب ما نقلت فرانس برس إن البلاد تسجل حالة زيادة في أعداد المهاجرين غير الشرعيين.

ويتدفق اللاجئون (منهم سوريون) بشكل مستمر قادمين من تركيا بقصد التوجه إلى الدول الأوروبية الأخرى كألمانيا والسويد وغيرها، حيث يتبعون طرقاً عدة وخطرة (من خلال التهريب) للوصول إلى وجهتهم.

وتعيد هذه الحادثة الأذهان إلى آب عام 2015 يوم عُثر على شاحنة تبريد محملة بـ 71 جثة لمهاجرين غير شرعيين ( تعود إلى 59 رجلاً و8 نساء و4 أطفال) بينهم 38 من أصحاب الجنسية السورية، قضوا بالتجمد أثناء رحلة هجرتهم إلى أوروبا.

كما أعلنت الشرطة في سلوفينيا (المجاورة للنمسا) في حزيران الماضي، القبض على 22 مهاجراً غير شرعي، من بينهم سوريون، داخل شاحنتين مخصصتين لنقل الغذاء.

وفي تشرين الثاني 2019 لقي مهاجران سوريان مصرعهما في سلوفينيا خلال محاولتهما التوجه إلى دول غرب القارة، بعد تعرض سيارة كانا يختبئان داخلها إلى حادث مروري.

كما توفي سوري آخر في ذات الشهر، جراء انخفاض درجات الحرارة أثناء محاولته عبور الغابات السلوفينية التي يقصدها المهاجرون على طريق البلقان، للتخفي من حرس الحدود.

راديو الكل – فرانس برس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى