واشنطن: داعش يتمدد عالمياً بـ 20 فصيلاً رغم اجتثاثه من سوريا

أكد مسؤول أمريكي أن تنظيم داعش الذي تم القضاء عليه وعلى قادته في سوريا، يتمدد حول العالم بنحو 20 فصيلاً بعيدة جغرافياً مع الدعاية لعملياته المتفرقة بتسجيلات “فيديو”.

ووفقاً لقناة “الحرة” الأمريكية، قال مدير المركز الوطني الأميركي لمكافحة الإرهاب، كريستوفر ميلر، إن القائد الجديد لداعش محمد سعيد عبد الرحمن المولى تمكن من إدارة هجمات جديدة بواسطة فصائل تابعة للتنظيم بعيدة جغرافياً عن القيادة.

وأضاف أن التنظيم “أظهر مراراً قدرة على النهوض من خسائر فادحة تكبدها في السنوات الستّ الماضية بالاتكال على كادر مخصص من القادة المخضرمين، وشبكات سرية واسعة النطاق”.

وأكد المسؤول الأمريكي، أن “داعش” وثّق نجاحه بتسجيلات فيديو استخدمها على سبيل الدعاية لإظهار أنّ المتشددين لا يزالون منظّمين ونشطين على الرغم من اجتثاثهم من المنطقة التي أعلنوا فيها “الخلافة” في سوريا والعراق.

كما أشار ميلر، إلى أن التنظيم يسعى لمهاجمة أهداف غربية، لكن عمليات مكافحة الإرهاب تحول دون ذلك، من خلال شبكة العالمية للتنظيم خارج سوريا والعراق “تشمل حالياً نحو عشرين فصيلاً بين فرع وشبكة”.

وإضافةً إلى ذلك، يركّز التنظيم حالياً على تحرير الآلاف من عناصره المتواجدين مع عائلاتهم في مراكز اعتقال في شمال شرق سوريا، في ظل غياب أي مسار دولي منسّق للبتّ بأوضاعهم.

وتابع إنّ التنظيم يحقّق نتائج متفاوتة، لكنه يسجّل أداءه الأقوى في إفريقيا، وفق ما أظهره هجوم النيجر (تبنى التنظيم مؤخراً هجوماً وقع في النيجر في التاسع من آب وأسفر عن ثمانية قتلى بينهم ستة عمال إغاثة فرنسيين).

وكان تقرير أممي حذر في تموز الماضي من إمكانية استعادة تنظيم داعش توازنه في سوريا والعراق مستغلاً تفشي فيروس كورونا.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى