مقتل مدنيين بانفجار عبوة ناسفة وسط سوق بلدة السوسة شرقي دير الزور

قتل مدنيان بانفجار عبوة ناسفة وسط سوق بلدة السوسة شرقي دير الزور في ثاني تفجير من نوعه داخل السوق منذ مطلع أيلول الحالي، وذلك في استمرار لحالة الانفلات الأمني الذي تشهده المنطقة.

وقالت مراسلة راديو الكل في ريف دير الزور اليوم الثلاثاء، 22 من أيلول، إن عبوة ناسفة مزروعة بدراجة نارية انفجرت عند الساعة العاشرة والنصف تقريبا ما أدى إلى وفاة مدنيين إثنين.

وأضافت أنه تم نقل جثث القتلى إلى مشفى الكيصوم في مدينة هجين مشيرة إلى أن منطقة الانفجار شهدت انتشار أمني لنحو ساعة من قبل عناصر الوحدات الكردية.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف السوق حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

وسجلت مناطق شرق دير الزور خلال الأيام الماضية تفجيرات استهدفت الأسواق التي تعج بالمدنيين داخل بلدات ريف دير الزور الشرقي.

وفي 4 من أيلول الحالي، قتل مدني وأصيب اخر بانفجار عبوة ناسفة زرعت داخل دراجة نارية وسط سوق بلدة السوسة شرقي دير الزور.

كما قتل مدنيان وأصيب آخرين في 14 من أيلول الحالي، بانفجار دراجة نارية وسط سوق بلدة ذيبان شرقي دير الزور.

وتصاعدت حدة التوتر في المنطقة خلال الأسابيع الماضي عقب اغتيال مجهولين وجهاء من عشائر المنطقة واتهام الأهالي للوحدات الكردية بالوقوف وراء تلك الاغتيالات.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا وتتلقى دعماً عسكرياً ومادياً من قبل قوات التحالف الدولي

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان أحصت شهر آب الماضي مقتل 122 مدنياً في سوريا كان نصيب محافظة دير الزور منها 21 قتيلاً

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى