“باب الهوى” يوقف مؤقتاً عبور فئتين إلى تركيا

إدارة باب الهوى: "الإغلاق سيكون اعتباراً من اليوم وحتى إشعار آخر بسبب كورونا".

أوقف معبر باب الهوى الحدودي شمالي إدلب، بشكلٍ مؤقت، عبور المسافرين والمرضى أصحاب الحالات الباردة إلى الأراضي التركية، وأبقى على حركة العبور التجارية والإغاثية، بسبب إجراءات الوقاية من وباء كورونا من الجانب التركي.

وأوضحت إدارة المعبر في بيانٍ لها نشرته على معرفاتها الرسمية، أنها ستغلق أبواب المعبر أمام هاتين الفئتين (المسافرين والمرضى أصحاب الحالات الباردة) ابتداءً من الأربعاء 23 أيلول بسبب الإجراءات المتبعة لدى الجانب التركي بما يخص فيروس كورونا.

وأكدت في البيان على أن الإغلاق سيكون مؤقتاً حتى إشعارٍ آخر، مع الإبقاء على عبور الشاحنات التجارية والإغاثية.

ومعبر باب الهوى الواقع أقصى شمالي محافظة إدلب، أبرز المعابر التي تصل مناطق المعارضة بتركيا، والطريق الوحيد لدخول المساعدات الإنسانية الأممية إلى شمال غربي سوريا.

ويستخدم المعبر للعبور التجاري ولمرور المدنيين والأطباء وفرق المنظمات الإنسانية من وإلى المناطق المحررة عبر تركيا، ويقابله من الجانب التركي معبر “جيلوه غوزو” في ولاية هاتاي التركية.

ويشرف على معبر باب الهوى الواقع ضمن المناطق التي تسيطر عليها “هيئة تحرير الشام”، إدارة مستقلة عن التبعية العسكرية إذ تصدر وتنفذ قراراتها بشكل منفرد.

وبعد ظهور جائحة كورونا في تركيا ومن ثم في شمال غربي سوريا أصدرت إدارته مراتٍ عدة قراراتٍ بالإغلاق المؤقت كخطوة في سبيل منع انتشار فيروس كورونا المستجد كوفيد -19.

وكان المعبر أعلن في 13 من تموز، إغلاق أبوابه أمام حركة المرضى أصحاب الحالات الباردة والمسافرين من وإلى تركيا اعتباراً من 14 من تموز ولغاية 21 منه.

ومنتصف حزيران الماضي، استأنف معبر باب الهوى عمليات عبور المسافرين، وفق معايير محددة، وذلك بعد توقفها منذ آذار الماضي على خلفية التدابير الوقائية التي اتخذتها الحكومة التركية للحد من جائحة كورونا.

وترتبط المناطق المحررة شمالي سوريا، التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر بثلاثة معابر مع تركيا هي: باب الهوى، وباب السلامة، وجرابلس.

إدلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى