الإصابات بكورونا تتخطى عتبة 1900 في مناطق شمال شرق سوريا

أعلنت ما تسمى “بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا” تسجيل المزيد من الوفيات والإصابات بفيروس كورونا (كوفيد_19) المستجد، وسط غياب الإجراءات الوقائية وممارسة الحياة بشكل اعتيادي في المنطقة.

وقال الدكتور، جوان مصطفى، الرئيس المشترك لهيئة الصحة في ما تسمى بـ “الإدارة الذاتية”، اليوم الثلاثاء، إنه تم تسجيل 80 إصابة جديدة بكورونا ما رفع إجمالي الإصابات إلى 1998.

وأضاف مصطفى، أنه تم تسجيل حالتي وفاة بكورونا من المصابين به سابقاً وهي لرجل في القامشلي وآخر في عامودا ليرتفع عدد حالات الوفاة الكلي إلى 71.

أما فيما يخص عدد حالات الشفاء فقد ارتفعت إلى 503 حالات بعد تسجيل 17 حالة تعافٍ جديدة.

وعن توزيع الإصابات الجديدة، نالت القامشلي الرقم الأكبر منها بواقع 26 حالة، ثم تلتها الحسكة بـ 23، ثم المالكية بـ 17 ، فيما سجلت معبدة 7، وكل من عامودا والدرباسية حالتين ورميلان واحدة.

وأعلنت ما تسمى بـ”الإدارة الذاتية” مؤخراً، السماح بإعادة افتتاح كافة أماكن التجمعات العامة في مناطق سيطرتها، وذلك رغم تزايد أعداد الإصابات بفيروس كورونا والتي كانت قد حظرتها في وقت سابق لذات السبب.

كما وافتتحت جميع المدارس للعام الدراسي الجديد دون الاكتراث بصحة الطلاب والأهالي وعدم اتخاذ إي إجراءات وقائية قد تحد من خطر إصابتهم بكورونا.

وكانت اللجنة الدولية للصليب الأحمر عبرت أواخر أيار الماضي عن مخاوفها من أن تؤدي جائحة كورونا، إلى تفاقم الوضع الإنساني المأساوي للملايين في شمال شرقي سوريا.

وحذرت منظمة الصحة العالمية في أواخر حزيران الماضي من ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا في منطقة شرق المتوسط، ولا سيما في الدول التي تشهد صراعات مثل سوريا.

شمال شرق سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى