إسرائيل تفضح النظام بتسجيل يظهر عملية لقواتها داخل مناطقه

أدرعي : العملية جاءت رداً على خرق قوات النظام لاتفاق فض الاشتباك

راديو الكل

كشف جيش الاحتلال الإسرائيلي عن “عملية سرية” استهدفت الشهر الماضي مواقع لقوات النظام داخل الحدود السورية فيما اكتفى نظام الأسد بالتكتم عن العملية.

وذكر المتحدث باسم الجيش أفيخاي أدرعي عبر “تويتر”، اليوم الأربعاء، 14 من تشرين الأول، أن “قوات إسرائيلية اقتحمت ودمرت في ليلة 21 من أيلول الماضي موقعين متقدمين تابعين للجيش النظام في منطقة فض الاشتباك شرق السياج الأمني شمال هضبة الجولان”.

وأضاف أدرعي أن قوات النظام كانت تستخدم الموقعين المستهدفين في عمليات “الاستطلاع والأمن الروتيني”.

وبحسب المتحدث الإسرائيلي، جاءت العملية ردا على ما وصفه بخرق قوات النظام لاتفاق فض الاشتباك الذي يحظر عليها التموضع العسكري في منطقة الفصل.

ونشر المتحدث تسجيلاً مصوراً يظهر دخول الجنود الإسرائيليين بأعداد كبيرة ومن ثم انفجارات في المواقع المستهدفة.

ولم يوضح المتحدث الإسرائيلي فيما إذا أسفرت العملية عن سقوط قتلى وجرحى من قوات النظام في الموقعين المستهدفين.

فيما اكتفى نظام الأسد بالصمت والتكتم عن العملية ولم يعلق على دخول القوات الإسرائيلية إلى داخل مناطق سيطرته حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

وفي 4 من آب الماضي، أعلن الجيش الإسرائيلي قصف طائرات ومروحيات تابعة له مراكز مراقبة ووسائل جمع معلومات استخباراتية ومدافع مضادة للطائرات ووسائل قيادة وسيطرة بقواعد قوات النظام في القنيطرة.

وجاء القصف رداً على محاولة مجموعة مجهولة زرع عبوة ناسفة بهضبة الجولان المحتلة، عقب مقتل قيادي من مليشيا حزب الله بغارة إسرائيلية سابقة.

وتشن تل أبيب بين الحين والآخر غارات ضد مواقع المليشيات الإيرانية وقوات النظام داخل سوريا، فيما يكتفي نظام الأسد بالإعلان عن تصديه لتلك الغارات.

ووفقاً لاتفاقية فك الاشتباك بين سوريا وإسرائيل الموقعة في 31 أيار 1974، لا يجوز لقوات الجانبين التمركز في منطقة الفصل، كما فرضت الاتفاقية على الجانبين أعداد محددة من القوات على عمق 20 كيلومترا من خطوطهما الأمامية وهو ما يعرف بنطاق الحيطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى