سكان بريف حلب يشتكون من ارتفاع سعر أسطوانة الغاز

قبيل كل شتاء ترتفع أسعار المحروقات بشكل ملحوظ حيث تزداد الحاجة إليها وخصوصًا مادة الغاز والتي تعد من الأساسيات بالنسبة للأهالي وتستخدم في عدة مجالات.

حيث ارتفع سعر أسطوانة الغاز في شمالي حلب في الآونة الأخير، من 30 ليرة تركية إلى 65 ليرة بالتدريج، وسط حالة من الاستياء الشعبي من ارتفاع الأسعار بشكل عام.

ويقول ياسر الجابر نازح في مخيم باب السلام بريف حلب لراديو الكل، إن الأهالي يجدون صعوبة كبيرة في تأمين مادة الغاز بعد ارتفاع سعرها إلى نحو 65 ليرة تركية الأمر الذي زاد من معاناتهم، مطالباً الجهات المعنية بتوفير مادة الغاز وتخفيض سعرها.

فيما تبين حسناء المقيمة بريف عفرين شمال حلب لراديو الكل، أن الكثير من الشباب عاطلين عن العمل وغير قادرين على تأمين أسطوانة الغاز في ظل سوء وضعهم المادي والمعيشي.

في حين يؤكد أبو أمجد الحلبي أيضا من ريف عفرين لراديو الكل أن ارتفاع سعر أسطوانة الغاز هو نتيجة احتكار التجار وعدم وجود رقابة بشكل عام على الأسعار التي تشهد الآن ارتفاعاً قبل فصل الشتاء.

بينما يوضح أبو خالد نازح من حماة إلى ريف عفرين لراديو الكل أن ارتفاع الغاز أثر بشكل سلبي على النازحين الذين لا يملكون قوت يومهم وبحاجة لمساعدات، منوهاً بأن أغلب الشباب يعملون بشكل يومي وبأجرة قليلة ولا تسد الحاجة.

ويعزو أبو أحمد بائع الغاز لراديو الكل سبب الارتفاع إلى فرق العملات نتيجة استبدال الليرة السورية بالليرة التركية بالإضافة إلى ارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي وارتفاع سعر الغاز من المصدر الأساسي في معامل التصنيع في مدينة اعزاز شمالي حلب.

ومشكلة الغاز ليست الوحيدة بالنسبة للأهالي في الشمال السوري المحرر فهناك الكثير من المشكلات والصعوبات التي تواجههم في تأمين بعض متطلبات المعيشة لاسيما في ظل ندرة فرص العمل وقلة الدخل.

ريف حلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: رنا توتونجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى