سكان في إدلب يقبلون على تجهيز وسائل التدفئة قبيل فصل الشتاء

بائع محروقات في إدلب: الأهالي عاجزون عن شراء المازوت بسبب ارتفاع سعره

بدأ سكان في محافظة إدلب التحضير لاستقبال فصل الشتاء من خلال تجهيز الحطب والأقمشة وغيرها من المواد البدائية نظراً لارتفاع سعر مادة المازوت وعدم قدرة الأهالي على شرائه.

محمد العبد أحد النازحين غربي إدلب يقول لراديو الكل إنه يستعد لاستقبال فصل الشتاء بشراء بعض الحطب والأقمشة البالة مشيراً إلى عجز الأهالي عن شراء مادة المازوت بسبب ارتفاع سعره.

وتبين فاطمة إحدى النازحات في مخيم كفرلوسين شمالي إدلب لراديو الكل، أنها تقوم بجمع روث الحيوانات وصنع ما يعرف بالجلة لاستخدامها كوسيلة تدفئة في فصل الشتاء بالإضافة لأغصان الزيتون.

في حين تحتار ابتسام إحدى النازحات في مدينة إدلب بين مدفأة قشر الفستق ومدفأة الحطب وكلاهما سعره مرتفع ويحتاج إلى خبرة في التشغيل، منوهة بأنها لا تملك ثمن المدفأة في ظل الأسعار المرتفعة.

بدوره يوضح محمود أبو حسين بائع محروقات في مدينة إدلب لراديو الكل، أن الأهالي يعجزون عن شراء المازوت نتيجة قلة الدخل وسوء الوضع المعيشي وارتفاع إيجارات المنازل، مشيراً إلى أن 15% من الأهالي فقط يعتمدون على المازوت.

ويلفت إلى أن أسعار المازوت مرتفعة مقارنة بالعام الماضي، حيث وصل سعر برميل المازوت نوع أوروبي اليوم 130 دولار أمريكي وبرميل المازوت المكرر إلى 110 دولار.

ويطالب الأهالي في إدلب المنظمات الإنسانية بتقديم المساعدات لا سيما مع قدوم فصل الشتاء وخصوصا مواد التدفئة التي يعجز الكثير منهم على تأمينها بسبب سوء أوضاعهم المادية وارتفاع أسعارها.

ويلجأ الكثير من الأهالي لاستخدام وسائل التدفئة البدائية ويقبلون على جمع النايلون والبلاستيك والقش وغيرها من الوسائل التي تشكل خطراً على حياتهم وصحتهم.

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: سارة سعد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى