اتهامات للنظام بالتقصير.. تسمم المئات من أهالي معضمية الشام جراء تلوث مياه الشرب

مسؤول محلي أقر بأن سبب الإصابات يعود إلى وجود خلل بأحد مصادر المياه التي تغذي البلدة

أصيب المئات من أهالي بلدة معضمية الشام بحالات تسمم وإسهال جراء تلوث المياه وسط اتهامات لحكومة النظام بالتقصير وإهمال في عمليات التحقق من سلامة مياه الشرب قبل توفيرها للمستخدمين.

وأفادت وزارة الصحة التابعة للنظام عبر صفحتها على فيسبوك اليوم السبت، 17 من تشرين الأول، أن نحو 700 شخص من أهالي بلدة معضمية الشام غربي دمشق أصيبوا منذ يوم أمس بحالات إسهال جراء تلوث المياه الواصلة إلى البلدة.

وأضافت أنه تم نقل 3 حالات من المصابين إلى المشفى، مشيرة إلى أن مديرية صحة ريف دمشق خصصت سيارتي إسعاف وعيادة متنقلة لمعضمية الشام يوم أمس الجمعة بعد الإبلاغ عن عشرات حالات الإسهال فيها.

وبحسب إذاعة” شام إف إم” الموالية تفقد وزير صحة النظام حسن الغباش الخدمات الإسعافية والطبية في معضمية الشام بعد تسجيل مئات حالات الإسهال بين الأهالي.

في حين نقلت صحيفة الوطن عن رئيس بلدية معضمية الشام في ريف دمشق المهندس، بسام سعدى، أن سبب الإصابات بنسبة كبيرة يعود إلى وجود خلل بأحد مصادر المياه التي تغذي البلدة، مبيناً أنه تم سحب عينات للمياه للتأكد من سلامتها.

وأشار سعدى إلى أن عدد الأهالي في البلدة يصل لنحو 175 ألف مواطن موضحاً أن مصدر مياه الشرب في البلدة هو آبار الربوة والمدينة الجامعية.

ووجهت صفحات محلية أصابع الاتهام إلى حكومة النظام بالتقصير والإهمال في عمليات التحقق من سلامة المياه.

وكانت صفحة مجلس مدينة معضمية الشام بمحافظة ريف دمشق حذرت الأهالي من استخدام المياه إلا للاستعمال المنزلي دون الشرب، ريثما يتم التأكد من سلامتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى