بغرض تجنيدهم قسراً.. الوحدات الكردية تعتقل شباناً وأطفالاً في الرقة ودير الزور

الوحدات الكردية لا تزال تنتهك تعهداتها بعدم تجنيد الأطفال

شنت قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل الوحدات الكردية عمودها الفقري حملة اعتقالات طالت شباناً وأطفالاً في محافظتي الرقة ودير الزور بغرض تجنيدهم قسراً في صفوها.

وقال مراسل راديو الكل في الرقة اليوم الأحد، 18 من تشرين الأول، إن قوات سوريا الديمقراطية اعتقلت 37 شابا بمدينة الطبقة وقريتي المحمودلي والسويدية الصغيرة غربي الرقة.

وأضاف أن الاعتقالات شملت 7 أطفال دون سن 16 عاماً مشيراً إلى أنه تم نقل جميع المعتقلين إلى مركز التجمع العام قرب سد تشرين جنوب شرقي منبج.

وفي دير الزور، اعتقلت الوحدات الكردية 7 شبان من أهالي بلدة البصيرة شرقي المحافظة وساقتهم إلى التجنيد الإجباري.

وقالت مراسلة راديو الكل في ريف دير الزور إن من بين المعتقلين طفلين أحدهما يبلغ 16 عاماً والآخر يبلغ من العمر 15 عاماً.

وبحسب مراسلة راديو الكل في المنطقة يتم اقتياد الشبان عادة إلى معسكرين أحدهما بالقرب من بلدة الكسرة والآخر في محيط بلدة الشعفة.

وفي 9 من تشرين الأول، اعتقلت حواجز الوحدات الكردية وسط مدينة الرقة 18 شابا بينهم قصر بهدف سوقهم إلى التجنيد الإجباري.

كما اعتقلت قوات سوريا الديمقراطية في 10 من تشرين الأول، 12 شاباً من أهالي قرية جديد عكيدات والصبحة شرقي دير الزور بهدف التجنيد الإجباري

وتفرض قوات سوريا الديمقراطية التجنيد القسري على الأهالي في مناطق سيطرتها في انتهاك سافر لحقوق الإنسان.

وتشن تلك القوات حملات دهم واعتقال في مناطق سيطرتها بغرض تجنيد الشبان قسراً في صفوفها، عادة ما تشمل عمليات التجنيد أطفال دون سن الثامنة عشرة.

وتسيطر قوات سوريا الديمقراطية على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا وتتلقى دعماً عسكرياً ومادياً من قوات التحالف الدولي.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية أبرمت اتفاقاً مع الأمم المتحدة في حزيران 2019 ينص على توقف تلك القوات عن تجنيد الأطفال وتسريح من هم دون سن 18.

غير أن تقريراً للجنة التفتيش العامة في وزارة الدفاع الأمريكية أفاد بداية آب الماضي، أن قوات سوريا الديمقراطية تواصل تجنيد الأطفال في سوريا من خلال اعتقالهم قسراً.

وكانت الأمم المتحدة وثقت في تقرير أصدرته في 15 من حزيران، تجنيد الوحدات الكردية والأسايش وقوات سوريا الديمقراطية 328 طفلاً خلال العام 2019، إضافة إلى اختطاف 19 طفلاً بينهم 4 فتيات على الأقل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى