وقفة احتجاجية في مخيم دير البلوط للمطالبة باستئناف نشاط النقطة الطبية

نظم عشرات الأهالي في مخيم دير بلوط وقفة احتجاجية للمطالبة بعودة نشاط النقطة الطبية التابع لفريق ملهم التطوعي، بعد أن توقفت عن العمل منذ أسبوع بقرار مدير الصحة في منطقة عملية “غصن الزيتون”.

وقال سعيد العلي النازح في المخيم، لراديو الكل أمس الأحد، 18 من تشرين الأول، إن النقطة ضرورية للغاية على اعتبار أنها الوحيدة التي تقدم خدمات طبية للنازحين في المخيم فضلاً عن تقديمها بعض الزمر الدوائية بالمجان.

وأضاف أن النقطة تساهم في نقل المرضى إلى المشافي في مناطق عفرين واعزاز وإدلب عند الضرورة خلال ساعات الليل.

فيما أكدت أم حسان النازحة في المخيم على ضرورة إعادة النقطة الطبية ولاسيما أنها تقوم بمراجعة الطبيب المعالج هناك وتتلقى علاجا بشكل دائم، كما تقصد النقطة في حال مرض أطفالها.

وأضافت أم حسان أن إغلاق النقطة سيؤدي إلى عدم قدرتها على متابعة العلاج بسبب انعدام وجود نقاط طبية أخرى.

بدوره أكد نوار السقال أحد متطوعي فريق ملهم التطوعي في النقطة الطبية لراديو الكل أن قرار إيقاف النقطة الطبية صدر عن مدير الصحة التركي دون مبررات، مضيفاً أن أقرب مشفى للمخيم تبعد ما لا يقل عن 10 كيلومترات.

وأكد السقال أن إيقاف النقطة أيضا تسبب بتوقيف عمل سيارات الإسعاف التابعة للفريق داخل المخيم، مشيراً إلى أن إدارة الفريق تتواصل مع الجانب التركي لإعادة فتح النقطة الطبية.

من جهته، نفى الدكتور أحمد الحاج حسن، مدير صحة عفرين لراديو الكل إغلاق النقطة الطبية، موضحاً أنه تم إيقاف صرف الأدوية العشوائي بدون إشراف طبيب.

وأضاف سيتم توفير عيادة متنقلة ريثما يتم افتتاح مستوصف يضم أطباء وقابلة وفريق تمريض وتوعية، ولفت أن خدمة الإحالة لا تزال متوفرة مع وجود مسعفين في المخيم.

ويضم مخيم دير بلوط نحو 2000 عائلة مهجرة من كافة المناطق السورية، ويبعد عن أقرب مدينة حوالي 10 كيلو مترات، وتُشرف منظمة آفاد التركية على إدارته.

حلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى