بسبب ارتفاع سعر معاينة الطبيب.. الصيدليات وجهة بعض المرضى بإدلب

يلجأ الكثير من الأهالي في محافظة إدلب لأقرب صيدلية لتشخيص أمراضهم والحصول على الدواء دون وصفة طبية، وذلك بسبب ارتفاع سعر معاينة الطبيب وقلة النقاط الطبية المجانية، في ظل تردي وضعهم المادي والمعيشي.

وتقول سمية نازحة في سرمدا بريف إدلب الشمالي لراديو الكل، إن ازدحام المراكز المجانية وتأخير معاينتهم من قبل الأطباء المختصين، وضعف الخدمات في بعض المراكز، يدفعها للجوء إلى الصيدليات لتلقي العلاج وشراء الدواء.

وتؤكد أم حسن نازحة في مدينة إدلب لراديو الكل، أنها منذ أكثر من سنتين تلجأ للصيدلية القريبة من أجل وصف الدواء المناسب وذلك في حالات الأمراض المألوفة، مشيرة إلى أن استشارة الصيدلي تجدي نفعاً غالباَ.

بينما يطالب إبراهيم من بلدة سرمين عبر راديو الكل، الجهات المعنية بأحداث نقاط طبية مجانية لكي يتمكن أصحاب الدخل المحدود من معاينة أنفسهم فيها، مرجعا سبب اللجوء إلى الصيدلاني لارتفاع تكلفة المعاينة الطبية في هذه الأيام.

من جانبه، يوضح الصيدلي عامر خلف من مخيمات أطمة لراديو الكل، أنه يومياً يشخص ما بين الـ 7 و 8 حالات من الأشخاص المرضى ويصف لهم الدواء المناسب.

ويرجع خلف سبب قصد الأهالي للصيدليات دون الأطباء إلى قلة المراكز الطبية والازدحام الكبير بالإضافة إلى سوء معاملة بعض العاملين بها علاوة على عدم توفر أجرة المعاينة عند بعض الأهالي.

ويعيش الأهالي في الشمال السوري المحرر أوضاعاً مأساوية قد لا يجد الواحد منهم ثمن قوت يومه فكيف يمكن أن يذهب إلى الطبيب لمعاينة نفسه وشراء الدواء اللازم الذي يقدر أحياناً بالآلاف.

وتدفع الحاجة وضيق الحال الأهالي للجوء للصيدليات والطب العربي أو حتى التغاضي عن المرض وتحمل الأوجاع لعدم قدرتهم على زيارة العيادات الخاصة وفي حال زيارتها لا يتمكن معظمهم من شراء الأدوية والمواظبة عليها لحين الشفاء.

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراء: نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى