مقتل عنصرين من الوحدات الكردية بقصف للجيش الوطني شمالي الحسكة

قتل عنصران من قوات سوريا الديمقراطية وأصيب آخرون بجروح، أمس الاثنين، إثر قصف مدفعي للجيش الوطني السوري، استهدف مواقع هذه القوات شمالي الحسكة.

وقال مراسل راديو الكل شرقي الفرات، إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين الجيش السوري الوطني والوحدات الكردية أمس الاثنين، على الجبهة الشرقية لمنطقة “نبع السلام” شمالي الحسكة.

وأضاف مراسلنا، أن عناصر من الوحدات الكردية حاولوا التسلل إلى مواقع الجيش الوطني السوري على جبهة أم عشبة بريف أبو رأسين شمالي الحسكة عند الساعة 3 من عصر يوم أمس لكن محاولتهم فشلت.

وأكد أن الجيش الوطني السوري قصف عقب محاولة التسلل مواقع قوات سوريا الديمقراطية في قرى أم حرمل وداد عبدل وبسيس والمطمورة بريف أبو رأسين شمالي الحسكة ما أسفر عن مقتل عنصرين من هذه القوات وجرح 6 آخرين.

وتتكرر محاولات تسلل قوات سوريا الديمقراطية بشكل شبه يومي إلى مواقع الجيش الوطني على جبهات “نبع السلام” في حين يرد الجيش الوطني السوري بالمدفعية لمنع عمليات التسلل.

وفي 23 تشرين الأول الماضي قتل عنصران من قوات سوريا الديمقراطية وأصيب آخرون بجروح، خلال محاولة تسللهم إلى نقاط الجيش الوطني السوري بمنطقة “نبع السلام”.

كما استهدف الجيش الوطني السوري بالمدفعية الثقيلة، مواقع لقوات سوريا الديمقراطية وقوات النظام بريف الرقة في 7 تشرين الثاني الحالي، رداً على التحرشات المستمرة لتلك القوات في المناطق المحررة شرقي الفرات.

وتعلن وزارة الدفاع التركية بين الحين والآخر تحييد عدد من عناصر الوحدات الكردية، رداً على التحرشات المستمرة لتلك القوات في المناطقِ المحررة شرقي الفرات.

ويتهم الجيش الوطني قوات سوريا الديمقراطية، بقصف مواقع له وتنفيذ عمليات تفجير واغتيال ضد عناصره في منطقة عملية “نبع سلام” شمال الرقة والحسكة.

وسيطر الجيش الوطني عقب مشاركته بعملية نبع السلام في شمال شرق سوريا على مدن أبرزها تل أبيض ورأس العين.

في حين تسيطر الوحدات على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا، بعد معارك خاضتها بدعم من قوات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

شرقي الفرات – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى