“خطأ فني” يكشف حواراً “ساخراً” يفضح روسيا والنظام والحاضرين لمؤتمر اللاجئين

تسريب مقطع مصور لحوار ساخر من داخل قاعة مؤتمر روسيا للاجئين

تداول رواد على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً مصوراً نشرته قناة “روسيا اليوم” على “اليوتيوب”، سُرب من التغطية الإعلامية لمؤتمر روسيا للاجئين في دمشق، يتحاور فيه عدد من الأشخاص حواراً ساخراً من المؤتمر وتوجهاته وكذلك من الحاضرين فيه والهدف منه.

وبحسب مواقع التواصل الاجتماعي، دار الحوار في المقطع بين إعلاميين كانوا يغطون المؤتمر، حيث بدأ الحوار أثناء فترة الاستراحة بعد اعتقادهم أن مكبر الصوت (الميكروفون) قد أُغلق.

وكان الحوار الذي تم تسريبه، حواراً صوتياً ساخراً أبطاله أشخاص لم تظهر وجوههم، حيث ثبتت الكاميرا على قاعة الاجتماعات المخصصة لمؤتمر روسيا للاجئين في قصر الأمويين للمؤتمرات بالعاصمة دمشق.

وعبر أبطال المقطع عن مللهم من المؤتمر الروسي للاجئين بالقول: “لو كنا نملك سيارة لخرجنا من المؤتمر الآن بسبب الملل، مؤكدين أنهم لن يحضروا مؤتمراتٍ مشابهة في حال دعوا إليها”.

كما كشف المقطع المسرب عن عدم معرفة المدعوين بالهدف الذي نظم المؤتمر لأجله، حيث قال أحد الأشخاص في المقطع: إن “إحدى المدعوات للمؤتمر سألت مذيعة، لماذا عُقد هذا المؤتمر”.

وشبه شخص آخر بالمقطع، مؤتمر روسيا للاجئين بمؤتمر الحوار الوطني الذي نظمته روسيا في سوتشي أوائل عام 2018، حيث قال: “دعوا نحو 5 آلاف شخص لحضور مؤتمر سوتشي للتصفيق وترديد شعار (واحد، واحد، واحد، الشعب السوري واحد)”.

وسخر أشخاص المقطع من عنوان الجلسة التي كانوا يغطونها بالقول: “ما علاقة المؤتمر بهذا العنوان”، كما سخروا من كلام نائب وزير خارجية النظام، فيصل المقداد، الذي ربط عودة اللاجئين بكورونا.

وانتهى المقطع بقول أحد الأشخاص ساخراً: “إن السوريين داخل سوريا لو تتاح لهم الفرصة لغادروا سوريا، ليرد على هذا الكلام بقية الأشخاص بالضحك”.

ويفضح هذا المقطع، عدم جدية روسيا والنظام والحاضرين في هذا المؤتمر، كما يثبت ما ذهبت إليه منظمات سوريّة معارضة بأن هدف روسيا من ذلك هو تعويم النظام والتسول على أكتاف اللاجئين السوريين.

ومساء أمس الخميس، انتهى مؤتمر اللاجئين الذي استنفرت له روسيا والنظام على عكس ما خططا له، فاتسم البيان الختامي بالشعارات الجوفاء التي اعتاد النظام على ترديدها، كما كُررت الاتهامات للدول الغربية بمسؤوليتها عن ما آلت إليه الحرب في سوريا إضافةً إلى التماس الدعم تحت ستار اللاجئين دون ذكر أي نتائج.

وتظاهرت روسيا بنجاح مؤتمرها حول اللاجئين السوريين في دمشق، متكئةً على الدول والمنظمات التي حضرته، من أجل التغطية على فشله، إذ لم يخرج هذا المؤتمر بأي جديد أو مفيد للاجئين.

كما دعت روسيا في ختام المؤتمر أمس الدول الغربية للقدوم إلى سوريا لتتأكد شخصياً من وجود ظروف آمنة وكريمة لعودة اللاجئين، مستشهدةً بمركز الإقامة المؤقتة في الحرجلة.

ولم تبدِ الدول الفاعلة بقضية اللاجئين السوريين أي إيجابية تجاه المؤتمر، فالاتحاد الأوروبي، الذي تضم دوله مئات آلاف السوريين رفض المشاركة، كما أن تركيا التي تستضيف أكثر من 4 ملايين لاجئ سوري لم توجه لها دعوة للحضور، بالمقابل حضر المؤتمر دول ليس لها صلة بقضية اللاجئين كالصين وفنزويلا وعمُان.

وهذا المؤتمر هو المحاولة الروسية الثانية للعب أمام المجتمع الدولي على الوتر الإنساني متسترةً باللاجئين، بعد محاولة مماثلة في عام 2018، حيث عملت روسيا نحو إعادة اللاجئين من دول اللجوء المجاورة لسوريا، إلا أن تلك المحاولة لم تشهد استجابة تذكر.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى