النظام يوافق على تسريح مشروط لعناصر الاحتياط والاستدعاء

احتفظت قوات النظام بعناصرها لسنوات طويلة واستدعت آلاف الشبان للخدمة الاحتياطية من أجل زجهم بالقتال ضد المناطق الثائرة

قررت وزارة الدفاع التابعة لنظام الأسد، تسريح شريحة من عناصر الخدمة الاحتياطية شرط إتمامهم فترة محددة، بالتزامن مع تكثيف حملاتها الأمنية لاعتقال المطلوبين لتلك الخدمة.

وذكرت وكالة سانا التابعة للنظام، اليوم الأربعاء، أن ما تسمى بـ “القيادة العامة” لقوات الأسد أصدرت أمرين إداريين بإنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط الاحتياطيين وصف الضباط والأفراد الاحتياطيين.

وأوضحت أن أحد القرارين شمل تسريح الضباط المحتفظ بهم والملتحقين بالخدمة الاحتياطية ممن بلغت خدمتهم الاحتياطية سنتين فأكثر عند مطلع العام القادم 2021.

واستثنى هذا القرار الأطباء البشريين الأخصائيين في إدارة الخدمات الطبية، وأوضح أنه سيتم تسريحهم وفقاً لإمكانية الاستغناء عن خدماتهم.

وشمل القرار الآخر تسريح صف الضباط والأفراد المحتفظ بهم والملتحقين بالخدمة الاحتياطية ممن بلغت خدمتهم الاحتياطية الفعلية ما لا يقل عن 7 سنوات ونصف السنة عند مطلع العام القادم.

وبحسب القرارات الجديدة أيضاً، سيتم تسريح جميع صف الضباط والأفراد الملتحقين بالخدمة الاحتياطية من مواليد 1982 شريطة إتمامهم سنتين أو أكثر بالخدمة الاحتياطية.

وقبل أيام، أفادت شبكات محلية، من بينها موقع “صوت العاصمة” بتكثيف قوات النظام من حملاتها الأمنية لاعتقال المطلوبين للخدمة الاحتياطية.

ونقل الموقع عن مصدر من شعبة التجنيد العامة في دمشق، أن حملة لسحب مطلوبي الاحتياط ستطال معظم أحياء المدينة، وبلدات ومُدن الريف الدمشقي خلال الأيام القادمة، مرجعاً سبب الحملة إلى ورود أنباء عن تسريح دفعة من دورات الاحتفاظ في قوات النظام خلال فترة قريبة.

واحتفظت قوات النظام بعناصرها لسنوات طويلة واستدعت آلاف الشبان للخدمة الاحتياطية من أجل زجهم بالقتال ضد المناطق الثائرة.

ومع مطلع الثورة السورية انشق عشرات آلاف العناصر عن قوات النظام احتجاجاً على جرائمه ضد المدنيين، فيما تحول النظام إلى الاعتماد على مليشيات حزب الله وإيران قبل بدء التدخل العسكري الروسي عام 2015.

وخلال السنوات الثلاثة الماضية، نجحت قوات النظام بترميم هيكلها بعد فرضها على المناطق الثائرة اتفاقات تسوية أفضت إلى تجنيد أبناء المناطق الثائرة بصفوف تلك القوات.

وكانت وزارة الدفاع التابعة للنظام قررت في 29 من آذار الماضي إنهاء الاحتفاظ والاستدعاء للضباط الاحتياطيين والمحتفظ بهم شريطة إتمامهم 3 سنوات فأكثر في الخدمة الاحتياطية الفعلية حتى تاريخ الأول من نيسان.

وشملت القرارات حينها صف الضباط والأفراد الاحتياطيين والمحتفظ بهم ممن بلغت خدمتهم الاحتياطية الفعلية سبع سنوات فأكثر شريطة أن يكونوا قد التحقوا بقوات النظام قبل تاريخ 1 كانون الثاني 2013.

سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى