ارتفاع أسعار العسل يمنع الكثير من أهالي جرابلس من شرائه

أصبح العسل من الكماليات لدى الكثير من أهالي مدينة جرابلس شرقي حلب بسبب الارتفاع الكبير في أسعاره مقارنة مع الدخل المحدود لكثير من الأهالي والانخفاض الكبير لسعر الليرة السورية مقابل الدولار.

كامل الحمدوني من المدينة يقول لراديو الكل إن العسل أصبح لديه من الكماليات بسبب غلاء سعره، مشيراً إلى أنه كان سابقاً يشتري كيلو من العسل بشكل شهري أما الآن فأصبح يقلل منه لوجود احتياجات أكثر أهمية.

ويبين أبو علي الحمصي من المدينة هو الآخر لراديو الكل، أن العسل مادة ضرورية لكل بيت خاصةً مع دخول فصل الشتاء حيث يعتبر صيدلية كاملة، ولكن بسبب الظروف والأوضاع المعيشية الصعبة لم يعد بإمكانه شراؤه.

ويؤكد أبو عبدالله من جرابلس أيضاً لراديو الكل أنه يشتري العسل من نوع “جيجان” بسبب سعره المنخفض مقارنةً مع بقية أنواع العسل الأخرى ، مشيراً إلى أن سعر هذا النوع نحو 30 ألف ليرة سورية.

بدوره يبين أبو عمر وهو بائع عسل في جرابلس لراديو الكل، أن عسل “الجيجان” من أكثر الأنواع الموجودة في المناطق المحررة بشكل عام، وكذلك عسل من نوع” السدر” وهو قليل جداً ومحصور في مناطق ريف عفرين، بالإضافة إلى عسل “حبة البركة” و”الكزبرة” وغيرها.

ويشير أبو عمر إلى أن إقبال الأهالي على شراء العسل ضعيف جداً هذه الأيام، بسبب الأسعار المرتفعة، بسبب تصدير كميات كبيرة من العسل إلى مناطق النظام.

ويستخدم العسل لعلاج الكثير من الأمراض لما له من فوائد كبيرة تعود على الجسم حيث يعتبر من الأغذية الجيدة ويستخدم في كثير من المواد الغذائية والعلاجية.

ويعاني الأهالي في مدينة جرابلس من أوضاع معيشية صعبة نتيجة قلة فرص العمل وغلاء الأسعار بشكل كبير خاصةً مع دخول فصل الشتاء.

جرابلس – راديو الكل
تقرير: أنس المحمد – قراءة: بتول الحكيم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى