التكلفة فوق استطاعة السوريين.. روسيا تروج لإعادة الإعمار بزيارة مشروع سكني بالديماس

بلغ مجموع الأبنية المتضررة في الغوطة الشرقية وحدها 34136 مبنى بحسب تقديرات أممية

عاودت روسيا اللعب على وتر إعادة الإعمار بعد فشلها في حشد الدعم للعملية خلال مؤتمر اللاجئين، الذي عقدته قبل أيام في دمشق دون أي نتائج تذكر.

ونشرت قناة روسيا اليوم” أمس الجمعة، 20 من تشرين الثاني، صوراً قالت إنها “لزيارة أجراها وفد من وزارة البناء والإسكان الروسية، برئاسة نائب وزير النقل الروسي نيكيتا ستاسيشين، لأحد مواقع البناء قرب دمشق لمشاهدة كيف تتم عملية إعادة البناء السكني في سوريا”.

وذكرت أن الوفد اطلع على مراحل بناء مجمع سكني في بلدة الديماس بضواحي دمشق، حيث يتم بناء مجمع سكني مؤلف من 14 ألف شقة على مساحة 500 هكتار.

غير أن القناة نقلت عن مسؤولين لدى نظام الأسد، أن تكلفة الشقة الواحدة في هذا المجمع تبلغ 10 آلاف دولار، أي ما يقارب 30 مليون ليرة سورية، وهو رقم يستحيل للمواطن العادي أو الموظف توفيره في بلد يعيش 90 بالمئة من سكانه تحت خط الفقر المقدر بدولارين وفقاً لأرقام الأمم المتحدة، بينما يتقاضى الموظف راتباً شهرياً يقدر بنحو 60 ألف ليرة (أقل من 22 دولار أمريكي).

وأشار تقرير القناة الروسية، إلى أنه سيتم منح قروض بفائدة سنوية تبلغ 5 بالمئة لمدة 25 عاماً لشراء هذه الشقق، التي ستخصص للعائلات الشابة، ما يعني أن المواطن سيضطر لدفع أكثر من ضعف مبلغ التكلفة كفوائد مقابل حصوله على شقة.

وجاءت زيارة الوفد الروسي عقب انعقاد أعمال مؤتمر روسيا للاجئين السوريين في دمشق، حيث روجت موسكو وحلفاء النظام لأهمية عملية إعادة الإعمار من أجل دفع الدول لإعادة اللاجئين السوريين.

ودمرت قوات النظام وروسيا وإيران على مدى السنوات العشر الماضية عشرات المدن والبلدات والقرى الثائرة فوق رؤوس أهلها ما أدى إلى عشرات موجات النزوح واللجوء.

وبحسب تقديرات معهد الأمم المتحدة للبحث والتدريب، بلغ مجموع الأبنية المتضررة في الغوطة الشرقية وحدها 34136 مبنى.

وخلال السنوات الماضية نزح ملايين السوريين من منازلهم جراء التصعيد العسكري لروسيا ونظام الأسد ضد المناطق الثائرة.

كما فرّ ملايين السوريين إلى خارج البلاد خلال السنوات التسع الماضية جراء العمليات العسكرية لقوات النظام ضد المدن الثائرة.

وكانت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أكدت في 18 من حزيران الماضي، أن سوريا لا تزال تتصدر قائمة أكبر عدد من اللاجئين وطالبي اللجوء والنازحين داخلياً حول العالم بإجمالي بلغ 13.2 مليون شخص.

جدير بالذكر أن ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا أكجمال ماجتيموفا أكدت في حزيران الماضي، أن أكثر من 90 بالمئة من سكان سوريا يعيشون تحت خط الفقر البالغ دولارين في اليوم بينما تتزايد الاحتياجات الإنسانية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى