قتلى ومصابون بانهيار نفق قيد الإنشاء للوحدات الكردية قرب الحدود التركية

الوحدات الكردية تستغل حاجة سكان المخيمات وتغريهم بأجر يومي يقارب 10 ألاف ليرة سورية مقابل العمل في حفر الأنفاق

قتل شخصان يعملان في حفر الأنفاق لصالح الوحدات الكردية وأصيب آخرون جراء انهيار نفق قيد الإنشاء على محور تل تمر شمالي الحسكة قرب الحدود التركية.

وقال مصدر من مشفى تل تمر لراديو الكل اليوم السبت، 21 من تشرين الثاني، إن المشفى استقبل جثتي شخصين فارقا الحياة جراء انهيار نفق قيد الإنشاء في قرية العبوش التابعة لمنطقة تل تمر شمال الحسكة.

وأضاف أن الانهيار أسفر كذلك عن إصابة 4 أشخاص يخضعون للعلاج داخل المشفى، مؤكداً أن الجميع مدنيون وليسوا عسكريين.

بدوره أوضح مراسل راديو الكل في شرق نهر الفرات أن الوحدات الكردية باتت تلجأ مؤخراً إلى تعزيز مواقعها عبر حفر الأنفاق بالقرب من الحدود التركية ومناطق سيطرة الجيش الوطني، خشية شن الجانبين عملية عسكرية ضدها.

وأضاف أن الوحدات الكردية تستغل حاجة سكان المخيمات في المنطقة عبر إغرائهم بأجر يومي يتراوح بين 10 و12 ألف ليرة سورية مقابل العمل في حفر الأنفاق.

وأشار إلى أن عمليات الحفر تتركز في محيط مدينة عين عرب وجبال صرين شرقي حلب إضافة إلى خطوط التماس مع مناطق الجيش الوطني ولاسيما في محيط منبج ومناطق عملية نبع السلام.

وخلال الأسابيع الماضي، تصاعدت حدة التوتر بين مناطق عمليات القوات التركية في شمالي سوريا ومناطق سيطرة الوحدات الكردية المدرجة على قوائم الإرهاب التركية.

وفي 16 من تشرين الثاني الحالي، لوّحت وزارة الدفاع التركية مجدداً بإطلاق عملية عسكرية ضد الوحدات الكردية في شمالي سوريا مؤكدة عزمها القضاء على التنظيمات الإرهابية، وذلك بالتزامن مع تصاعد حدة التوتر بين الجيش الوطني السوري والوحدات الكردية.

وقالت الوزارة، في بيان إنّ “نهاية الإرهابيين شمالي سوريا، وعلى رأسهم عناصر “بي كا كا/ ي ب ك” و”داعش”، ستكون الدفن مع أحلامهم في حُفرهم”.

وتنظيم “ي ب ك/بي كا كا” هو المكون الرئيس لقوات سوريا الديمقراطية، التي تسيطر على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا، وتتلقى دعماً عسكرياً من الولايات المتحدة.

وتصنف تركيا تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” على قوائم الإرهاب، وتعتبره امتداداً لحزب العمال الكردستاني الانفصالي، المناهض للحكومة التركية، والمتهم بارتكاب عمليات تفجير واغتيالات في مناطق متفرقة من تركيا.

وسبق أن أطلق الجيش التركي والجيش الوطني السوري عمليات عسكرية في شمال سوريا ضد مناطق سيطرة الوحدات الكردية، أبرزها عمليتا “غصن الزيتون” و”نبع السلام”.

وكان وزير الدفاع التركي، خلوصي أكار، أكد في 27 من آب الماضي، أن بلاده لن تسمح بتأسيس أي ممر إرهابي بالقرب من حدودها.

الحسكة -راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى