مقتل وإصابة عناصر من المليشيات الإيرانية بغارات مجهولة الهوية قرب البوكمال

تقارير إعلامية تحدثت عن رغبة المليشيات الإيرانية بتجنب التصعيد خوفاً من غضب إدارة ترامب

قتل عدد من عناصر ميليشيا الحرس الثوري الإيراني وأصيب آخرون بغارات شنها طيران مجهول الهوية شرقي دير الزور.

وقالت مراسلة راديو الكل في دير الزور اليوم الأحد، 22 من تشرين الثاني، إن طائرات مجهولة الهوية استهدفت بعدة غارات الليلة الماضية مواقع للمليشيات الإيرانية في مدينة البوكمال، ما أدى إلى مقتل عدد من عناصر تلك المليشيات وإصابة آخرين.

وأضافت أن سيارات الإسعاف وصلت إلى المواقع المستهدفة عقب الغارات، مشيرة إلى عملية نقل جثث القتلى والجرحى إلى مشفى القدس وسط مدينة البوكمال.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مواقع المليشيات الإيرانية حتى ساعة إعداد هذا الخبر.

وأمس السبت، أفادت قناة BBC البريطانية، بأن قائد مليشيا فيلق القدس، إسماعيل قاآني، زار سراً سوريا ولبنان والعراق، والتقى برأس النظام بشار الأسد، ومتزعم مليشيات حزب الله حسن نصر الله، ورئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، دون أن تشير إلى طبيعة الملفات التي بحثها خلال تلك الزيارات.

في حين ذكرت محطة ABC news الأمريكية يوم الجمعة الماضي، أن قائد “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني إسماعيل قآاني، عقد اجتماعاً سرّياً مع قادة ميليشيات عراقية موالية لإيران في بغداد وحذّرهم خلاله من توجيه أي ضربة للقوات الأمريكية تجنباً لإثارة غضب إدارة ترامب التي قد تتخذ ذلك “ذريعة” لضرب مصالح طهران في المنطقة.

وجاء ذلك عقب إعلان الجيش الإسرائيلي الأربعاء الماضي شن غارات ضد مواقع نظام الأسد ومليشيا فيلق القدس في الجنوب السوري عقب ساعاتٍ من اكتشاف إسرائيل حقل عبوات ناسفة قرب حدودها مع سوريا.

وتشن طائرات مجهولة الهوية بين الحين والآخر هجمات ضد مواقع المليشيات الإيرانية في دير الزور وسط ترجيحات بأن تكون تلك الطائرات تابعة لقوات التحالف الدولي.

كما دأبت إسرائيل خلال الأشهر الماضية على استهداف مواقع مليشيات إيرانية وأخرى تابعة لمليشيا حزب الله في مناطق سيطرة النظام دون أن تعلن بشكل رسمي عن تلك الهجمات

وفي 11 من تشرين الثاني الحالي، شن طيران مجهول الهوية غارتين جويتين على مواقع للمليشيات الإيرانية على أطراف مدينة البوكمال ما أدى مقتل عدد من العناصر وإصابة آخرين.

كما استهدفت طائرات مجهولة الهوية في 3 تشرين الثاني الحالي مواقع للمليشيات الإيرانية على أطراف بلدة موحسن شرق دير الزور ما أدى مقتل عنصرين وإصابة آخرين.

ودخلت في 11 من تشرين الثاني الحالي، تعزيزات عسكرية تابعة الحشد الشعبي العراقي، برفقة سيارات من نوع همر، إلى مناطق سيطرة النظام عبر معبر البوكمال، قبل أن تتجه إلى نقاط انتشار ميليشيات لواء فاطميون وزينبيون وحزب الله العراقي في الريفين الشرقي والغربي للمحافظة.

كما وصلت تعزيزات مؤلفة من قرابة 130 عنصرا بينهم قادة ميدانيين وأمنيين إلى نقاط تمركز المليشيات الإيرانية في المحافظة أواخر شهر تشرين الأول الماضي.

وتنتشر في الأجزاء الخاضعة لسيطرة النظام في دير الزور ميليشيات إيرانية منها، ميلشيات “حزب الله العراقي”، و”النجباء”، و”زينبيون” و”لواء المنتظر” وغيرها، وتدين جميعها بالولاء لإيران وكانت دخلت سوريا لنصرة بشار الأسد ضد الثورة السورية.

دير الزور – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى