إصابة عمال بانهيار مبنى سكني في بلدة بيت سحم جنوب دمشق

أصيب 3 عمال بجروح ولا يزال مصير رابع مجهولاً، عقب انهيار بناء سكني في بلدة بيت سحم التي تعرضت لقصف عنيف من قبل قوات النظام إبان فترة سيطرة فصائل المعارضة.

وذكرت صحيفة الوطن الموالية، أمس الإثنين، 23 من تشرين الثاني، أن بناءً مؤلفاً من ثلاثة طوابق في بلدة بيت سحم انهار أثناء محاولة أصحاب البناء إكساءه.

ونقلت الصحيفة عن محافظة ريف دمشق أن المبنى سقط وبداخله أربعة عمال، تم إنقاذ ثلاثة منهم، فيما لا يزال البحث مستمراً عن الرابع.

بدوره، أفاد رئيس مجلس بلدية بيت سحم، رضوان شويكي، أن العقار مؤلف من ثلاثة طوابق وبُني عام 2006 واستُكمل عام 2008، زاعماً أن البناء تعرض عام 2012 لقذيفة هاون من قبل من أسماهم بـ”الإرهابيين” رغم أن البلدة كانت تخضع في تلك الحقبة لسيطرة فصائل محلية تتبع الجيش الحر.

وشهدت مناطق سيطرة النظام خلال السنوات الماضية حالات انهيار مشابهة، ولاسيما في حلب ودير الزور والعاصمة دمشق.

وفي 27 من آب الماضي، لقيت امرأة مصرعها، جراء انهيار مبنى سكني في حي الصالحين بمدينة حلب، والتي تضررت أبنيتها بشكل كبير جراء القصف العنيف للنظام وحلفائه في الوقت الذي كانت المعارضة تسيطر عليها.

كما لقي شخص مصرعه وأصيب آخرون في تموز الماضي جراء انهيار منزل مؤلف من طابقين في حي كرم القاطرجي بمدينة حلب، وهو أحد الأحياء التي تعرضت لقصف جوي ومدفعي عنيف من قبل قوات النظام ومليشياتها خلال حملتها للسيطرة على مدينة حلب عام 2016.

وكانت منظمات أممية وأخرى حقوقية اتهمت نظام الأسد مراراً بتعمد استهداف المناطق المأهولة بالسكان خلال عملياته العسكرية ضد المناطق المحررة.

وبحسب تقديرات معهد الأمم المتحدة للبحث والتدريب، بلغ مجموع الأبنية المتضررة في الغوطة الشرقية وحدها 34136 مبنى.

يشار إلى أن قوات النظام وروسيا وإيران دمرت على مدى السنوات العشر الماضية عشرات المدن والبلدات والقرى الثائرة فوق رؤوس أهلها ما أدى إلى عشرات موجات النزوح واللجوء.

ريف دمشق – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى