بسبب ارتفاع الأسعار.. إقبال ضعيف على شراء الزيت والزيتون في إدلب

بائع زيت وزيتون في إدلب: سعر 16 لترا من الزيت يتراوح بين 24 و30 دولارا أمريكيا

يعجز الكثير من أهالي محافظة إدلب والنازحين إليها عن شراء زيت الزيتون أو حتى ثمار الزيتون للمؤونة هذا العام، بسبب ارتفاع أسعاره وضيق وضع الأهالي المادي والمعيشي.

ويقول أبو أحمد نازح من قرية التح جنوبي إدلب لراديو الكل، إن أغلب الأهالي كانوا يملكون حقول زيتون ولا يضطرون لشرائه قبل النزوح، أما الآن فهم غير قادرين على شراء الزيت والزيتون بسبب الأسعار، مطالباً الجهات المعنية بالنظر في حالهم.

وتؤكد أم ظافر مقيمة في أرمناز بريف إدلب الغربي لراديو الكل، أنها تضطر لخلط كمية قليلة من زيت الزيتون مع زيت دوار الشمس لتطعم أطفالها، مطالبة بخفض الأسعار لتتناسب مع دخلهم المادي.

وتبين أم حسن نازحة في مدينة إدلب لراديو الكل، أنها في الأعوام السابقة كانت تعتمد على أرضهم في تحضير مؤنة الزيتون بكل أنواعه وزيت الزيتون أيضاً، مشيرة إلى أن هذا العام اضطرت لشراء كمية قليلة جداً بسبب الأسعار.

من جهته يوضح أحمد الحسين بائع زيت زيتون في مدينة سلقين لراديو الكل، أن هناك تفاوتا في سعر عبوة (تنكة) زيت الزيتون تبعًا لحموضتها ونوعها، مشيراً إلى أن سعر 16 لتر من الزيت يتراوح بين 24 والـ 30 دولار أمريكي.

ويلفت الحسين أن هذا العام لا يوجد إقبال كبير على شراء الزيت والزيتون بسبب ارتفاع الأسعار، مقارنة بالعام الماضي حيث كانت الأسعار مناسبة للجميع.

ويعتبر قطاف الزيتون وعصره مصدر رزق لكثير من أصحاب الأراضي الزراعية في محافظة إدلب، حيث يعتمدون عليه بشكل رئيس في تأمين قوت يومهم وتوفير الدخل لأسرهم.

وتحتلّ محافظة إدلب المرتبة الثانية في سوريا بعد حلب بزراعة الزيتون وإنتاجه، إذ تشكل زراعته عصب الحياة لمعظم أهالي المحافظة.

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى