فيتامين “د” وفوائده في تعزيز المناعة والوقاية من كورونا

يعتبر فيتامين “د” أحد العوامل المعززة لعمل الجهاز المناعي ورفع كفاءته ضد “كورونا”، وفي حديث خاص لراديو الكل مع الدكتور “مازن خير الله” استشاري الأمراض المعدية والإنتانية وأمراض العناية المركزة وأستاذ مشارك في جامعة نورث داكوتا في الولايات المتحدة الأمريكية يوضح مصادر فيتامين “د” وعمله ودوره في الوقاية من كورونا.

الحصول على فيتامين د وفائدته في الجسم

يبين د. مازن خير الله أن  فيتامين “د” متوفر في  بعض الأطعمة مثل سمك السلمون والسردين وصفار البيض والفطر، ويوجد كميات قليلة من فيتامين “د” في عصير البرتقال والحليب، والمصدر الأساسي له أشعة الشمس، إذ إن الأشعة فوق البنفسجية تحرض خلايا الجلد على تركيب هذا الفيتامين، ولكنه يكون غير فعال، ويحتاج التحول لمركب فعال، ويتم ذلك عن طريق الكبد والكلية، موضحا أن وظيفة فيتامين “د”  تتمثل في الحفاظ على مستوى الكالسيوم في الجسم، بالإضافة إلى تعزيز وظيفة الجهاز المناعي ومقاومته للإنتانات المختلفة.

مدى شيوع نقص فيتامين “د” عند الاشخاص

ووفق د. خير الله تصل نسبة الناس الذين يعانون من نقص فيتامين “د” إلى 40% وبالتالي نقصه شائع جدا، وذلك يعود لعدم التعرض لأشعة الشمس بشكل كاف وخصوصا عند النساء في مجتمعاتنا، بالإضافة إلى عدم تناول الأغذية الغنية بالفيتامين، ويمكن أن لا يعاني المصاب بنقصه من أي أعراض، ولا يعرف بذلك إلا بعد إجراء التحاليل.

نقص الفيتامين د وزيادة نسبة الإصابة بكورونا أوشدة الإصابة بكورونا

ويبين د. خير الله أن الدراسات تشير إلى أن نقص مستوى فيتامين “د” عن “30 نانو غرام بـ مل الواحد” يترافق مع نسبة أكبر للإصابة بكورونا، فيما تؤكد دراسة أخرى بأن شدة الإصابة بالفيروس تزداد بنسبة 60% عندما يكون مستوى الفيتامين في الجسم أقل من 30 نانو غرام، كما تبين الدراسات أن نسبة الوفيات تنخفض بشكل ملحوظ في حال كان مستوى الفيتامين أكثر من 40 نانو غرام، وبين 40 إلى 80 هو الحد الطبيعي.

أخذ فيتامين دال وقائياً من كورونا لجميع الأشخاص

وينصح د. خير الله  بإجراء عيار للفيتامين بالدم وهو فحص بسيط جداً وبحسب ما سبق إذا كان مستوى فيتامين “د” منخفض عن 30 نانو غرام بـ مل الواحد فعندها ينصح بأخذ جرعات لتعويض نقص الفيتامين وتحسين مستواه حتى يصل إلى حوالي 40 إلى 50 نانو غرام بـ مل، وإذا كان يريد شخص أن يأخذ معاوضة للفيتامين، فالجرعة هي 50 ألف وحدة من فيتامين “د3” وكل أسبوع يأخذها لمدة 8 أسابيع إذا لم يجد 50 ألف وحدة يستطيع أن يأخذ 5 آلاف إلى 6 آلاف و500 وحدة يومياً لمدة 8 أسابيع، بهدف تعويض نقص الفيتامين، وبعد ذلك يمكن للطبيب أن يضع المريض على جرعة يومية بمقدار 1000 إلى 2000 وحدة يومياً.

أخذ فيتامين د عند الإصابة بفيروس كورونا

وأضاف  د. خير الله أن أغلب البروتوكولات العلاجية أضافت الفيتامين “د” إلى الخطة العلاجية حتى بدون عيار له، فعند الإصابة بفيروس كورونا يمكن للمريض أن يأخذ الفيتامين “د”، وطبعاً هذا الشيء أصبح بسبب الخاصية المعززة للمناعة لهذا الفيتامين، لافتاً إلى عدم وجود دراسات كافية لتأكيد أنه بعد إصابة الشخص يمكن أن يخفض من شدة الإصابة بإضافة الفيتامين “د” بشكل دقيق، فهناك دراسات وجدت المرضى الذين كان لديهم نقص في فيتامين “د” كانت الإصابة لديهم أشد، وهل إذا تم تعويض الفيتامين “د” من بداية الإصابة، هل تخف الإصابة أو تخف شدة الإصابة؟ هذا يحتاج إلى دراسة في دراسات موسعة، لكن مع ذلك فإن البروتوكولات العلاجية وفق ما سبق، أضافت فيتامين “د” إلى الخطة العلاجية ويمكن أخذ 200 وحدة إلى 4 آلاف وحدة يومياً لمدة أسبوعين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى