انفجار مجهول غربي إدلب يدمر جسراً كانت تسلكه الدوريات التركية -الروسية المشتركة

تعرض الجسر في فترات سابقة للتدمير جراء غارات للنظام وحلفائه

دمر انفجار مجهول السبب جسراً على الطريق الدولي حلب – اللاذقية (M4) وأخرجه عن الخدمة، دون أن تتضح هوية الجهة التي تقف وراء تفجير الجسر.

وقال مراسل راديو الكل في ريف إدلب اليوم الأربعاء، 25 من تشرين الثاني، إن انفجاراً مجهول السبب دمر فجراً بشكل شبه كامل جسر قرية النحل قرب محمبل جنوب غربي إدلب.

وأوضح أن التفجير أدى إلى قطع الطريق الواصل بين أريحا وجسر الشغور فيما بات المدنيون يلجؤون لطرق فرعية وترابية.

وأشار إلى أن الأهالي كانوا يستخدمون الجسر بكثافة للتنقل بين المدينتين، لافتاً إلى أن الدوريات التركية الروسية المشتركة أيضاً كانت تعبره قبل توقفها.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن تفجير الجسر حتى ساعة إعداد هذا التقرير.

ويتمتع الجسر بموقع استراتيجي حيث يربط بين أبرز مدينتين في ريف إدلب الغربي.

ويعاني واقع قطاع الطرقات في الشمال المحرر من وضع مزر جراء خروج العديد من طرقات عن الخدمة نتيجة تعرضها للقصف المتكرر من قبل قوات النظام أو لقربها من خطوط التماس.

وسبق أن تعرض الجسر في مناسبات عدة للتدمير جراء غارات للنظام وحلفائه وتم إصلاحه عدة مرات بواسطة دعامات خشبية ومعدنية.

وكانت الشبكة السورية لحقوق الإنسان اتهمت نظام الأسد وروسيا مراراً بتعمد استهداف المنشآت الحيوية ولاسيما الطرقات والجسور في سياسة تهدف إلى معاقبة المدنيين في المناطق المحررة.

إدلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى