مدارس الساحل غربي إدلب.. بين نقص الكتاب المدرسي وشح الدعم

نائب مدير تربية الساحل الحرة: منذ عام 2017 وحتى الآن لم يتم تزويد مدارس المنطقة بالكتب المدرسية

تواجه معظم المدارس التابعة لمديرية تربية الساحل الحرة غربي إدلب، عدة مشكلات أبرزها عدم توفر الكتاب المدرسي بشكل كبير بالإضافة لغياب الدعم عن هذه المدارس، الأمر الذي يزيد في معاناة الطلاب والكوادر التدريسية.

ويقول عصام مدير مدرسة الحمبوشية في تجمعات الساحل غربي إدلب لراديو الكل، إن الطلاب يعانون بشكل كبير من نقص الكتب المدرسية هذا العام، مشيراً إلى أنهم وزعوا على الطلاب كتبا قديمة بعضها تالف ولا يصلح للدراسة.

ويبين أحمد بكداش مدير مدرسة كنسبا غربي إدلب لراديو الكل، أنه يوجد العديد من المشكلات التي تواجه المدرسة من بينها عدم توفر القرطاسية والكتب، علاوة على غياب الدعم المالي وغيرها.

وتوضح هيفاء حج محمود مديرة مدرسة مزين لراديو الكل، أنهم يقومون بطباعة الكتب على ورق عادي، الأمر الذي يؤدي إلى تلفه بشكل سريع، منوهة بأن نقص الكتب يؤثر بشكل كبير على الطلاب لاسيما في تحصيلهم الدراسي.

في حين يؤكد سامر توتو مدير مدرسة بلبل لراديو الكل أنه منذ الدخول بالعام الدراسي الجديد لم تقدم أي منظمة أو جهة دعما للمدرسة، مبيناً أن من أهم الصعوبات التي تواجههم نقص الكتاب المدرسي، الذي يعتبر من الأساسيات.

من جانبه يوضح لقمان أوسي معاون مديرية تربية الساحل الحرة، أنه منذ عام 2017 وحتى الآن لم تزود مديرية التربية والتعليم في اللاذقية بالكتاب المدرسي، مشيراً إلى أنه كان يتم توزيع الكتب من الرصيد المتبقي في مستودع مديرية التربية.

وتنسحب مشكلة نقص الكتاب المدرسي على عموم مدارس محافظة إدلب، وذلك بعد توقف دعم منظمة “كومنيكس” في أيلول عام 2019 لمديريات التربية في الشمال السوري المحرر.

وتعاني المدارس التابعة لمديرية التربية والتعليم في اللاذقية من عدة مشكلات أخرى أهمها غياب الدعم عن بعض المدارس بشكل شبه تام، علاوة على أن بعض المدارس لا تزال عبارة عن خيام.

إدلب – راديو الكل
تقرير : ياسين الرملاوي – قراءة: ديمه ساعي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى