“صوت العاصمة”: اجتهادات أطباء النظام المخالفة للصحة العالمية زادت وفيات كورونا

أطباء النظام يعالجون مصابي كورونا بأدوية لا تتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية ما يتسبب بزيادة عدد الوفيات

تتكشف يوماً تلو الآخر الأخطاء الفادحة التي يقترفها النظام وقطاعه الطبي في التعامل مع فيروس كورونا (كوفيد-19) ومصابيه، لتزداد الأدلة والبراهين التي تؤكد أن صحة المواطنين هي آخر ما ينظر إليه هذا النظام.

وعلى الرغم من عدم اتخاذ إجراءات فعلية وقائية للحد من انتشار هذا الفيروس في مناطق النظام، كشفت شبكة أخبار “صوت العاصمة” التي تنقل أخبار دمشق وريفها، عن أخطاء طبية قام بها أطباء عاملين بالقطاع الصحي لدى النظام، ساهمت في زيادة عدد الوفيات بين المصابين.

وكشفت “صوت العاصمة” في تقرير لها نشرته أمس السبت 5 كانون الأول، أن “الكوادر الطبية تُعطي المصابين أدوية لا تتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية، مثل حقن “روز” ودواء “أوغمانتين”، اللذين من شأنهما إضعاف مناعة الجسم”.

وأوغمانتين من أكثر المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج العدوى البكتيرية بالجهاز التنفسى والمسالك البولية وعلاج التهابات الأذن والأسنان والالتهابات الجلدية، أما حقن “روز” فتستخدم كمضاد بكتريا وأمراض المفاصل وغيرها.

وقالت مصادر خاصة لـ “صوت العاصمة”، إن مجموعة من كبار الأطباء بدمشق، أجروا كشفاً على طريقة التعاطي مع مصابي كورونا في المشافي، بما فيها الاطلاع على الأدوية والعقارات الطبية الممنوحة للمصابين” ليتبين أن مصابي كورونا يعطون “روز” و“أوغمانتين”.

وأضافت أن هذه الأدوية لا تتماشى مع توصيات منظمة الصحة العالمية ومن شأنهما إضعاف مناعة الجسم، ما تسبب في ارتفاع أعداد الوفيات بين المصابين بفيروس كورونا في مشافي النظام.

وأكدت أن عدداً كبيراً من الوفيات المُسجّلة مؤخراً في مشافي النظام، كانت وفاتهم ناجمة عن الخطأ الطبي في تحديد الأدوية الصحيحة اللازمة للمصابين، مشيرةً إلى حظر هذه الأدوية بعد ذلك.

ومنذ تسجيل أول إصابة بكورونا في مناطق النظام بآذار الماضي، لم يتخذ النظام أو قطاعه الطبي أي إجراءات حقيقية للعلاج أو الوقاية بل تم اتباع أسلوب التكتم عن الأعداد والاجتهادات في معالجتها، بحسب ما أكدته تقارير محلية ودولية عدة.

كما اُتهم النظام أكثر من مرة بتعامله غير المسؤول والمستخف مع هذه الجائحة التي أرهقت العالم أجمع، بالإضافة إلى الإهمال المتعمد وعدم اتخاذ أي إجراءات صارمة في المشافي وكذلك التعامل مع المصابين.

وحتى مساء أمس السبت وصل عدد إصابات كورونا في مناطق النظام إلى 8320 توفي منها 442 وتعافى 3879.

راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى