بسبب أهميته وجماليته.. أهالٍ في عفرين يقبلون على تعلم الخط العربي

خطاط وفنان تشكيلي بعفرين: "الخط العربي هو نوع من أنواع الزخرفة ويمتاز بقدرته على رسم الحرف بالشكل الصحيح".

يقبل أهالٍ في مدينة عفرين شمالي حلب على تعلم فن وكتابة الخط العربي بأشكاله وأنواعه المختلفة انطلاقاً من حبهم له لما يتمتع به من جمالية الحروف وأهميته، علاوة على أن “القرآن الكريم” مكتوب بالخط العربي أيضاً.

وهناك عدة أنواع للخط العربي منها النسخ والديواني والفارسي والثلث والكوفي، بالإضافة إلى خط الرقعة والذي يعتبر من أكثر الأنواع جمالاً واستخداماً.

خالد بكري من المدينة يقول لراديو الكل، إنه أقبل على تعلم الخط العربي لما له من جماليات وأنواع وتمكن من تعلم الكتابة بالخط الرقعة والديواني، مشيراً إلى أنه وجد صعوبة كبيرة في تعلم الخط الرقعة كونه أول نوع يجب تعلمه وتجاوزه.

فيما أقبلت آلاء مقيمة في عفرين أيضاً على تدريب الخط كونها تنوي كتابة القرآن الكريم بخط يدها، مؤكدة لراديو الكل أنها أصبحت تتقن فن الكتابة بخط الرقعة والديواني بعد التدريب المستمر عليهما.

في حين ذكرت غفران من عفرين هي الأخرى لراديو الكل، أنها استفادت كثيراً من تدريب وتعلم الخط العربي وأتقنت التمييز بين خط الرقعة والخط الديواني، لتحسين خطها عبر رسم الحروف بشكلها الصحيح.

بدوره يوضح غسان سليمان مدرب خط عربي وفنان تشكيلي لراديو الكل، أن الخط العربي له أشكال وأنواع عديدة منها النسخ والديواني والفارسي والرقعة والثلث والكوفي ولكل منها جمالية مختلفة، مشيراً إلى أن الخط العربي هو نوع من أنواع الزخرفة ويمتاز بقدرته على رسم الحرف بالشكل الصحيح.

ويلفت سليمان أن حرفة تعلم الخط العربي وفنون كتابته تلقى اهتماما وإقبالا كبيرين من المتدربين، وذلك من أجل متابعة الخط وتوضيح خطوطهم وتعلم بعض أشكال الخط العربي بإتقان كبير.

والخط العربي هو فن وتصميم الكتابة في مختلف اللغات التي تستعمل الحروف العربية، وتتميز الكتابة العربية بكونها متصلة مما يجعلها قابلة لاكتساب أشكال هندسية مختلفة.

ويستخدم الخط العربي في الشمال المحرر لتزيين بعض القصور والمساجد، والكتب والمخطوطات وتحديداً نسخ القرآن الكريم المكتوبة بخط اليد ما جعله محبوباً لدى الكثيرين.

ريف حلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: رنا توتونجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى