نازحون في مخيم الأمل2 بإدلب يفتقرون للخدمات والمساعدات الإنسانية

الأهالي لراديو الكل يؤكدون أنهم لم يتلقوا أي مساعدات من أي جهة كانت

يفتقر نازحو مخيم الأمل 2 بالقرب من كفر يحمول شمال غربي إدلب، للخدمات والمساعدات الإغاثية والإنسانية، في ظل انخفاض درجات الحرارة وغياب دور المنظمات الداعمة للنازحين وسوء وضعهم المعيشي.

ويقول طارق عبد الله نازح في المخيم لراديو الكل، إن وضع المخيم مأساوي للغاية خصوصاً في فصل الشتاء حيث الخيام مهترئة ومياه الأمطار تتسرب لداخل الخيمة، مطالباً بتبديل الخيام ومدهم بمواد التدفئة.

ويبين محمد مصلح نازح هو الآخر في المخيم لراديو الكل، أنهم لم يتلقوا أي نوع من المساعدات الإنسانية للآن ، منوهاً إلى أنهم يضطرون لترقيع خيامهم بشكل مستمر لترد عنهم القليل من البرد.

في حين يؤكد محمد سطام من المخيم أيضاً لراديو الكل، أن وضع الأهالي سيء في الشتاء و يفتقرون لأدنى مقومات الحياة في ظل الفقر وقلة فرص العمل، مناشداً الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية بمدهم بعوازل مطرية ومواد غذائية وإغاثية.

من جهته يوضح وليد الحمد مدير مخيم الأمل 2 لراديو الكل، أنه يقطن في المخيم 164 عائلة معظمهم نازحين من ريف معرة النعمان الشرقي، مشيراً إلى أنهم أطلقوا الكثير من المناشدات ولم يتلقوا أي رد.

ويلفت الحمد إلى أن الأهالي بحاجة إلى مواد غذائية وخبز مجاني وغيرها من المساعدات التي قد تسد بعض حاجاتهم الأساسية.

مخيم الأمل 2 ليس الوحيد في إدلب، حيث يوجد عدة تجمعات أخرى تؤوي مئات العائلات النازحة من أرياف حماة وإدلب جراء حملة قوات النظام وحليفه الروسي الأخيرة، ولا تختلف في معاناتها عن مخيم الأمل 2.

ويبلغ عدد المخيمات في شمال غربي سوريا نحو 1250 مخيماً 350 منها عشوائياً، ويقطن في هذه المخيمات بالمجموع الكلي قرابة مليون من النازحين حسب منسقو استجابة سوريا.

إدلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى