قرية “الخيالة الشرقية” بالرقة بحاجة ماسة للخدمات والمساعدات الإنسانية

أهالٍ لراديو الكل: القرية محرومة من مياه الشرب والكهرباء منذ 5 سنوات

يعاني سكان في قرية الخيالة الشرقية غربي مدينة الرقة من نقص كبير في المساعدات الإنسانية والخدمات وعلى رأسها مياه الشرب والكهرباء، في ظل سوء الأوضاع المعيشية التي يعيشها السكان وارتفاع الأسعار.

وتقول أم حمادي من سكان القرية لراديو الكل، إن الوضع الخدمي في القرية سيء جداً فالقرية تفتقر لمياه الشرب وأيضاً الكهرباء منذ 5 سنوات، مضيفة أنهم يشترون المياه بثمن مرتفع من الصهاريج الجوالة.

وتؤكد جازية الرحيل من القرية أيضاً لراديو الكل، أن الجهات المعنية تهمل القرية ولا تقدم لهم أي مساعدات او خدمات على الرغم من أنه يوجد بها الكثير من العائلات مكتفين فقط بمنحهم بعض الوعود المخدرة لا أكثر، مشيرة إلى أن جميع الأحياء القريبة عليهم مخدمة وتستلم مساعدات غذائية.

ويبين أبو خليل من القرية هو الآخر لراديو الكل، أن القرية منسية وتفتقر لأدنى مقومات الحياة، راجياً من المنظمات الدولية والجهات المعنية تقديم المساعدات للأهالي وتخديمهم بمياه الشرب.

بدوره يوضح مختار قرية الخيالة الشرقية لراديو الكل، أنهم قدموا عدة طلبات حول مياه الشرب والكهرباء للمجلس المحلي ولكن دون استجابة، مطالباً الجهات المعنية بالاستجابة لمطالب القرية وتأمين مياه الشرب والكهرباء وغيرها من الخدمات لسكانها.

ويعيش الأهالي في مدينة الرقة بشكل عام حالة من الفقر وانتشار البطالة وقلة فرص العمل ويرافقها ارتفاع حاد في أسعار كافة السلع الغذائية.

وتعمل عشرات المنظمات الدولية المعنية بتقديم المساعدات للأهالي في مدينة الرقة الخاضعة لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية التي سيطرت عليها في شهر تشرين الأول من عام 2017.

وتعاني مدينة الرقة بشكل عام من مشكلات عدة على مستوى كافة القطاعات وعلى رأسها قطاع الخدمات، حيث تهمل ما تسمى بـ “الإدارة الذاتية” في مناطق سيطرتها من سوريا أمور الأهالي ولا تكترث لمعاناتهم.

الرقة – راديو الكل
تقرير: حسام الهادي – قراءة: نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى