رجل يقتل شقيقته وزوجها في بلدة كورين جنوبي إدلب

يأتي ذلك في ظل انتشار السلاح بين الأهالي وعجز الجهات المسؤولة عن ضبطه

أفاد مراسل راديو الكل في إدلب، بأن رجلاً قتل شقيقته وزوجها، أمس الثلاثاء، في بلدة كورين جنوبي المحافظة، وذلك في ظل انتشار السلاح بين الأهالي وعجز الجهات المسؤولة عن ضبطه.

وأوضح مراسلنا، أن عملية القتل وقعت مساء أمس (الساعة التاسعة) بإطلاق الرصاص الحي على الامرأة وزوجها.

وأشار إلى أن الرجل القاتل لاذ بالفرار عقب ارتكاب الجريمة، مرجحاً أن يكون سبب القتل يعود إلى خلاف عائلي بين الرجل وشقيقته.

وتتكرر حوادث القتل في محافظة إدلب بسبب انتشار السلاح بشكل عشوائي بين المدنيين، فغالباً ما يتم استخدام السلاح بعد تطور المشاجرات الكلامية بينهم.

وفي 26 آب الماضي قتل مدير مخيم السلام بالقرب من قرية باريشا شمالي إدلب على يد أحد أصدقائه بسبب خلاف شخصي بينهما.

وبعدها بيوم واحد عثر الأهالي في مدينة سلقين غربي إدلب، على جثتي رجل وزوجته مقتولان في منزلهما بالمدينة دون معرف القاتل وسبب القتل، كما قتل مدني في قرية تلعادة بريف إدلب الشمالي على يد مجهولين في 12 من آب الماضي أيضاً.

ويشتكي الأهالي في محافظة إدلب من المظاهر العسكرية وانتشار السلاح داخل الأحياء في القرى والبلدات، لاسيما أن أي خلاف يحصل بين اثنين ربما يستخدم فيه السلاح لعدم وجود قوانين وضوابط تمنع حمله.

وعلى الرغم من وجود الكثير من المخافر الأمنية وقوات الشرطة في المناطق الخاضعة لسيطرة “حكومة الإنقاذ” الجناح الإداري لهيئة “تحرير الشام”، إلا أنها لا تزال عاجزة عن ضبط ظاهرة فوضى حمل السلاح وإشهاره على المدنيين.

إدلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى