تربية طيور الزينة تلقى اهتماماً بين أهالٍ في عفرين شمالي حلب

صاحب محل لبيع الطيور بعفرين: "الأهالي يرغبون بتربية الطيور البلدية كالكناري والحساسين".

يقبل أهالي في مدينة عفرين شمالي حلب على تربية طيور الزينة ورعايتها في منازلهم، كونها ذات مظهر جميل وتصدر أصواتاً عذبة تريح النفس بسماعها، علاوة على أنها تعتبر مصدر مساعد للرزق أيضاً.

وتقول نور مقيمة في المدينة لراديو الكل، إن لديها هواية في تربية طيور الزينة وخصوصاً الكناري والحساسين وهي لا تحتاج إلى الكثير من الجهد سوى درجة حرارة مناسبة وبعض الاهتمام، معتبرة أن لون الطيور يعطي جمالية لديكور المنزل.

أما أم حيدر وهي من المدينة أيضاً تبين لراديو الكل أن الكثير من الشباب يلجؤون إلى تربية طيور الزينة كمصدر رزق مساعد لهم، منوهة بأن تربية الطيور والاهتمام بها يذكرها بالجو الريفي الذي كانت معتادة عليه.

ويؤكد سامر أبو النور من المدينة هو الآخر لراديو الكل، أن تربية الطيور في المنزل تختلف عن تربية القطط، كونها أسهل ولا تحتاج سوى لنظام غذائي صحيح وقفص نظيف ذي مساحة واسعة لتستطيع الطيور فرد أجنحتها داخله والذي يحتوي على بعض الألعاب كالجرس والأرجوحة ليستطيع الطير التغريد واللعب.

من جانبه يوضح توفيق ناصر صاحب محل لبيع طيور الزينة في مدينة عفرين لراديو الكل، أن إقبال الأهالي على تربية الطيور جيد نوعاً ما وخصوصاً البلدي منها، مشيراً إلى أنهم يرغبون بتربية الكناري والحساسين وطيور الحب كونها ذات أسعار وتكلفة مقبولة مقارنة بالطيور الأجنبية.

ويلفت ناصر إلى أن أسعار الطيور تبدأ من 100 ليرة تركية وما فوق بحسب اللون والنوع مؤكداً أن هناك أنواعا تباع بالدولار الأمريكي.

ويمكن الحصول على طيور الكناري من محلات بيع الطيور، ولكن يفضل شراؤها من المُربي مباشرةً للحصول على طيور مميزة وفريدة من نوعها كما يفضل شراء الطيور صغيرة السن حتى يتم امتلاكها لفترة أطول.

وتحتاج تربية طيور الزينة إلى بيئة جيدة ورعاية واهتمام كبير، علاوة على كونها مصدر إيجابي يعزز الراحة النفسية لدى الأهل وخصوصاً الأطفال الذين يفرحون بها.

ريف حلب – راديو الكل
تقرير وقراءة: رنا توتونجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى