وفاة طفل وإصابة آخرين جراء سقوط جدران خيامهم في مخيمات إدلب

الشمال السوري المحرر يشهد أمطاراً غزيرة منذ نحو أربعة أيام

توفي طفل وأصيب 3 آخرون اليوم الثلاثاء جراء سقوط جدران خيامهم في عدد من مخيمات ريف إدلب الشمالي التي تشهد منذ أربعة أيام هطولاً غزيراً للأمطار.

وقال مراسل راديو الكل في إدلب، إن حائط أحد المنازل في مخيم التمانعة شمالي إدلب سقط بسبب غزارة الأمطار، ما أدى إلى وفاة طفل.

وأضاف مراسلنا أن سبب الوفاة كان نتيجة إصابة الطفل بكسر في الحجاب الحاجز و نزيف بالرئتين بالإضافة إلى إصابة بالرأس.

وأكد مراسلنا أن 3 أطفال آخرين أصيبوا بجروح في مخيم كفرنبودة بمنطقة عقربات شمالي إدلب، جراء انهيار خيمتهم المبنية من مادة البلوك بفعل الأمطار الغزيرة الليلة الماضة.

من جهته أفاد الدفاع المدني السوري بوفاة الطفل “عبد الرزاق الجوباسي” نتيجة انهيار خيمته المبنية من مادة “البلوك” في مخيم التمانعة شمالي بلدة كللي بريف إدلب الشمالي، مشيراً إلى أنه أصيب 3 أطفال أيضاً بجروح في مخيم كفرنبودة لذات السبب.

و نوه الدفاع المدني إلى أن فرقه الإسعافية عملت على إسعاف الأطفال المصابين إلى المشفى لتلقي العلاج كما وعملت على تأمين باقي أفراد العائلة التي انهارت خيمتها.

ووثق فريق الدفاع المدني السوري خلال الأيام الأربعة الماضية تضرر نحو 169 مخيماً في ريفي إدلب وحلب بفعل السيول والأمطار الغزيرة المستمرة.

وتعاني المخيمات في شمال غربي سوريا ولاسيما العشوائية منها من أوضاع مزرية، إذ تفتقر لأبسط شروط السلامة وعادة ما تتعرض خيمها المهترئة للاقتلاع مع أي هطلٍ مطري أو هبوب للرياح.

ويعيش النازحون في هذه المخيمات، ظروفاً معيشية وواقعاً خدمياً صعباً، حيث تفتقر المخيمات للدعم الإغاثي الغذائي، بالإضافة إلى نقص الخدمات الطبية وتردي حالة الخيام التي لا تتماشى مع ظروف الطقس، وحالة الطرقات التي تحتاج إلى تعبيد.

ويوجد في المناطق المحررة شمال غربي سوريا أكثر من 1200 مخيم، بينهم 382 مخيماً عشوائياً وجميعها تؤوي أكثر من مليون نازح بحسب منسقو استجابة سوريا.

شمال غربي سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى