الأردن تباشر تطعيم اللاجئين السوريين على أراضيها

سجلت الأردن نحو ألفي إصابة بالفيروس في صفوف اللاجئين السوريين

أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن الأردن كانت أول دولة في العالم تباشر تطعيم اللاجئين على أراضيها ضد فيروس كورونا، وذلك بعد أن سجلت الأردن نحو ألفي إصابة بالفيروس في صفوف اللاجئين السوريين.

وقالت المفوضية أمس الإثنين، إنه “بالمجمل تم حتى الآن تلقيح نحو 100 لاجئ، وأن العملية ستستمر في الأيام القادمة وبشكل يومي وعلى دفعات”، وفق ما نقلت قناة روسيا اليوم.

وأوضحت المفوضية أن “4 باصات صغيرة قدمت من مخيم الزعتري الذي يأوي نحو 80 ألف لاجئ سوري إلى مركز صحي في محافظة المفرق شمالي عمان لتلقي اللقاح بعملية أشرف عليها موظفو المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة”.

ووفقاً لأرقام الأمم المتحدة، سجلت الأردن لغاية أمس الإثنين 1992 إصابة بفيروس كورونا المستجد في صفوف اللاجئين السوريين.

وفي 14 من كانون الثاني الحالي، قالت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين عبر موقعها الإلكتروني إن “الأردن بدأت بتطعيم اللاجئين. وكجزء من خطة التطعيم الوطنية لفيروس كورونا، يحق لأي شخص يعيش على الأراضي الأردنية، بمن فيهم اللاجئون وطالبو اللجوء، تلقي اللقاح مجاناً”.

وأضافت أن الأردن تهدف خلال الأشهر المقبلة إلى تطعيم 20 في المائة من سكانه ضد الفيروس، حيث حصل على ثلاثة ملايين جرعة من اللقاح لتحقيق ذلك الهدف.

وأكدت أن الأردن أدرجت منذ بداية ظهور الوباء اللاجئين في خطة الاستجابة الوطنية ومكنتهم من الحصول على الرعاية الصحية والعلاج الطبي على قدم المساواة مع المواطنين الأردنيين.

وشددت أن إدراج اللاجئين في حملات التطعيم يعد عاملاً أساسياً للقضاء على الوباء في حين قد يتسبب استبعادهم في الانتشار المستمر للفيروس بين هؤلاء السكان، وتفشيه حتى بين المواطنين.

وأشارت إلى أنها تعمل على ضمان إدراج حوالي 80 مليون شخص من المهجرين قسراً في أكثر من 100 دولة في حملات التطعيم والعلاج الخاص بفيروس كورونا، من بينهم 29.6 مليون لاجئ.

بيد أنها حذرت أنه من بين 90 دولة تقوم حالياً بتطوير استراتيجيات وطنية للتطعيم ضد فيروس كورونا، لم تدرج سوى 51 دولة – أو 57 في المائة – اللاجئين في خطط التطعيم الخاصة بها.

وفي 8 من أيلول، أعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في الأردن تسجيل أول إصابتين بفيروس كورونا داخل مخيمات اللاجئين وذكرت أن الحالتين سجلتا داخل مخيم الأزرق.

كما أعلن الأردن رسمياً في 10 من أيلول تسجيل أول 3 إصابات بفيروس كورونا في مخيم الزعتري الواقع شرقي مدينة المفرق شمال شرقي الأردن، والذي يعتبر أكبر مخيم للاجئين السوريين في الأردن.

ويستضيف الأردن نحو 1.3 مليون سوري، 663 ألفاً منهم مسجلون لدى المفوضية السامية للأمم المتحدة.

ويعيش عشرات الآلاف من اللاجئين السوريين في مخيمات متفرقة بالأردن، أبرزها مخيم الزعتري على مقربة من الحدود السورية الأردنية.

الأردن – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى