وفاة الرئيس الخامس والأربعين للسلالة العثمانية في دمشق

عقب توليه منصب رئاسة السلالة انتقل دوندار إلى اسطنبول إلا أنه سرعان ما عاد إلى العاصمة السورية دمشق

توفي في العاصمة السورية دمشق، رئيس السلالة العثمانية، الأمير دوندار عبد الكريم عثمان أوغلو، الحفيد الرابع للسلطان العثماني عبد الحميد الثاني.

وذكرت وكالة الأناضول التركية أن عثمان أوغلو فارق الحياة عن عمر ناهز 88 عاما، بعد صراعه طويل مع مرض عضال.

وأضافت أن عثمان أوغلو كان يتلقى العلاج في أحد مستشفيات دمشق قبل أن يفارق الحياة.

وتعليقا على وفاة عثمان أوغلو، كتب ابن أخيه عبد الحميد كيهان، عبر حسابه بإحدى وسائل التواصل الاجتماعي أن عمه كان يعاني من مرض عضال، وأن الأسرة حاولت كثيرا نقله إلى تركيا، لكن لم تتوفق في ذلك.

وفي مطلع العام 2017 تم تعيين الأمير دوندار، الأكبر سناً في العائلة، رئيساً للسلالة العثمانية خلفاً لعثمان بيازيد عثمان أوغلو، بعد وفاته في الولايات المتحدة.

وعقب توليه منصب رئاسة السلالة انتقل دوندار إلى اسطنبول إلا أنه سرعان ما عاد إلى العاصمة السورية دمشق.

وولد دوندار عبد الكريم عثمان أفندي عام 1930 في دمشق بسوريا، وهو الحفيد الرابع للسلطان عبد الحميد الثاني.

ودوندار هو الرئيس الخامس والأربعون للسلالة التي حكمت الدولة العثمانية من سنة 1281 إلى 1922، وكان متزوجا من يسرى هانم أفندي، وليس لديهما أبناء.

وكانت زوجة دوندار، يسرى، توفيت في دمشق عن عمر ناهز 91 عاماً، ودفنت في سوريا.

سوريا -راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى