الكشف عن قبور خربها النظام وميليشيا “حزب الله” في درعا

من بين الشواهد المحطمة قبر الدكتور"ملوح العايش أبو عدنان" نائب قائد تجمع ألوية العمري التابعة للجيش الحر سابقاً

أفاد تجمع أحرار حوران بأن قوات نظام الأسد وميليشيا حزب الله اللبناني حطمت شواهد قبور قتلى قرية “إيب” في منطقة اللجاة بريف درعا الشمالي بعد سيطرتهم على المنطقة في تموز 2018.

وأضاف التجمع (الذي ينقل أخبار المنطقة الجنوبية) في قناته على التلغرام، أن الأهالي شاهدوا تحطيم شواهد القبور يوم أمس عند دخولهم البلدة لأول مرة منذ عامين، مشيراً إلى أن من بين الشواهد المحطمة قبر الدكتور”ملوح العايش أبو عدنان” نائب قائد تجمع ألوية العمري التابعة للجيش الحر.

وأكد أن “العايش” قتل في الثاني من تشرين الأول عام 2016 جراء استهداف سيارته بعبوة ناسفة زرعها عملاء ميليشيا حزب الله على أحد الطرقات في قرية إيب.

وأشار “أحرار حوران” إلى أن “العايش” خاض عشرات المعارك ضد قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية في منطقة اللجاة وعمل على الحد من تحركات هذه الميليشيات ومشاريعها في المنطقة.

وأمس الخميس عادت عشرات العائلات من قرى “إيب وعاسم والنجيح” ممن تم تهجيرهم خلال السنوات الماضية إثر قصف قوات الأسد لقراهم في منطقة اللجاة شمالي محافظة درعا، بـ “ضمانة” من الشرطة العسكرية الروسية بعدم تعرض أفرع النظام الأمنية والحواجز العسكرية المنتشرة في المنطقة لهم.

وبحسب “أحرار حوران” دخل عدد من سيارات المدنيين وتشمل 80 عائلة، برفقة مركبات عسكرية تتبع للشرطة العسكرية الروسية إلى منطقة اللجاة التي كانت تسيطر عليها الميليشيات الإيرانية وحزب الله اللبناني.

وسيطرت قوات النظام بدعم روسي على محافظة درعا في تموز عام 2018، وفرضت على فصائل المعارضة اتفاق “تسوية”.

درعا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى