قتيل وجرحى باشتباكات بين قوات النظام والوحدات الكردية بالقامشلي

الاشتباكات بين الوحدات الكردية وقوات النظام تركزت في أحياء حلكو والبشيرية والأربوية

سقط قتيل وأصيب آخرون باشتباكات بين قوات النظام والوحدات الكردية داخل مدينة القامشلي، التي تشهد ومدينة الحسكة منذ أسابيع توتراً متصاعداً بين الجانبين.

وقال مراسل راديو الكل شرق نهر الفرات مساء السبت، 23 من كانون الثاني، إن اشتباكات عنيفة بين الوحدات الكردية وقوات النظام اندلعت في أحياء حلكو والبشيرية والأربوية بمدينة القامشلي.

وأضاف أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل عنصر من قوات النظام وإصابة آخرين من الجانبين في تلك المواجهات.

وأوضح أن المدينة لاتزال تعيش حالة من التوتر الشديد، ولا سيما الأحياء الخاضعة لسيطرة النظام، رغم توقف الاشتباكات.

بدورها نشرت شبكة الخابور المحلية، صورة للعنصر القتيل، وأوضحت أنه سقط في حي حلكو ويتبع مليشيا الدفاع الوطني.

وشهدت مدينتا الحسكة والقامشلي مؤخراً حالة توتر متصاعد بين قوات النظام والوحدات الكردية إثر قيام الجانبين بشن عمليات اعتقال متبادلة، فيما تدخلت روسيا للوساطة بين الطرفين.

وازدادت حدة التوتر بين الجانبين بعد أن أمهلت الوحدات الكردية قوات النظام فترة محددة للانسحاب من مدينة الحسكة، وهو ما ترفضه قوات النظام، بحسب وكالة الأناضول.

وسبق أن حاصرت الوحدات الكردية المربع الأمني للنظام في القامشلي لعدة أيام بداية العام الحالي إثر عمليات الاعتقال المتبادل قبل أن تتدخل روسيا للوساطة بين الجانبين.

وتسيطر الوحدات الكردية على معظم مدينة القامشلي وريفها، فيما تقتصر سيطرة النظام على المطار والمربع الأمني، وفوج عسكري، وجزء من الريف الجنوبي.

الحسكة – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى