وسط اتهامات للأمن العسكري.. اغتيال قيادي سابق في الجيش الحر بدرعا

استهداف جديد في درعا يطال قيادياً سابقاً بالجيش السوري الحر

اُغتيل القيادي السابق في جيش الأبابيل التابع للجيش السوري الحر قبل تسوية 2018 في درعا المدعو “محمد عدنان الجباوي” الملقب بالطويل، جراء استهدافه بعبوة ناسفة في مدينة جاسم شمالي درعا.

وبحسب تجمع أحرار حوران، استهدفت أمس عبوة ناسفة الطويل، وبرفقته عنصران سابقان بالجيش الحر، هما عثمان توفيق العقلة، ومحمد جمال الصمادي، ما أدى إلى مقتل الأول وإصابة الآخرين، مشيراً إلى أن العناصر الثلاثة غير منضوين في صفوف النظام عقب التسوية.

وبحسب أحرار حوران كان الطويل قيادياً في جيش الأبابيل التابع للجيش السوري الحر قبل أن تدخل درعا في تسوية مع النظام في تموز 2018.

ولم تتبن أي جهة زرع العبوة حتى صباح اليوم الاثنين، لكن “أحرار حوران” نقل عن مصدر محلي في مدينة جاسم، ترجيحه بأن تكون الخلايا التابعة لمليشيات الأمن العسكري في المنطقة مسؤولة عن ذلك.

وتتزامن هذه العملية مع التوتر الذي تعيشه مناطق درعا الغربية التي قصفها النظام يوم أمس بالمدفعية وحاول التقدم فيها على حساب عناصر سابقين بالجيش الحر، قبل أن تدعو روسيا الطرفين للتفاوض.

وكان نظام الأسد سيطر على محافظة درعا قبل أكثر من سنتين عندما رعت روسيا اتفاقاً للتسوية قضى
بدخول النظام إلى درعا وتسوية أوضاع عناصر الجيش الحر.

ومنذ ذلك التاريخ دخلت درعا مرحلة صراع قطباها إيران وروسيا، حيث جندت موسكو عناصر التسويات في الفيلق الخامس، في حين أخذت إيران تتمدد من خلال دعم الفرقة الرابعة وعدد من الميليشيات.

ومع هذا الصراع انتشرت عمليات الاغتيال في مناطق درعا كافة بحق عناصر من النظام وعناصر التسويات والعناصر غير المنخرطين في هذه التسويات ما اعتبر أنه ترجمة للصراع الروسي الإيراني هناك.

درعا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى