“لجنة درعا المركزية” ترد على روسيا: نرفض التهجير “رفضاً قطعياً”

أعطت روسيا لجنة درعا المركزية مهلة حتى يوم غد لتنفيذ مجموعة من المطالب مهددة باستخدام سلاح الجو ضد مدن وبلدات الريف الغربي

رفضت لجنة درعا المركزية الشرط الروسي القاضي بتهجير عدد من المعارضين السابقين مع عائلاتهم إلى الشمال المحرر، مقابل تجنيب ريف المحافظة الغربي عملاً عسكرياً تقوده الفرقة الرابعة وسلاح الجو الروسي.

وأعطت روسيا قبل أيام مهلةً للجنة المركزية لدرعا حتى يوم غدٍ الخميس 28 كانون الثاني، تشترط السماح لقوات النظام بدخول مدن وقرى الريف الغربي وعودة مؤسسات “الحكومة” إليه، إضافةً إلى تهجير 6 معارضين سابقين مع عائلاتهم إلى الشمال المحرر، لتجنيب المنطقة عملاً عسكرياً يستخدم به سلاح الجو.

وقال تجمع أحرار حوران، إن اللجنة المركزية في درعا رفضت، أمس الثلاثاء، الطلب الروسي الخاص بالتهجير “رفضاً قطعياً” خلال اجتماعٍ حضره وجهاء محافظة درعا ولجانها المركزية عن مدينة درعا والريفين الغربي والشرقي بحضور مندوبين من أبناء المحافظة عن اللواء الثامن المدعوم روسياً.

وأضاف التجمع، أن وفداً من العشائر ووجهاء المنطقة وأعضاء اللجان المركزية سيخرجون، اليوم الأربعاء، للبدء بجولة مفاوضات جديدة مع ضبّاط الفرقة الرابعة واللجنة الأمنيّة في مدينة درعا للضغط من أجل الخروج بصيغة اتفاق يقبله الطرفان.

وأشار “أحرار حوران” إلى أن المطلوب تهجيرهم مع عائلاتهم، فإن “عشائر المنطقة سيضمنوهم، كونهم أيضاً يرفضون مسألة تهجيرهم أو تسليم أحد منهم للنظام”.

ومنذ تسوية تموز 2018 بقيت بعض المناطق في درعا أبرزها الريف الغربي تحت سيطرة عناصر سابقين في الجيش الحر ولم يدخلها النظام، حيث يحاول الأخير السيطرة عليها، ففي الفترة الأخيرة أرسلت الفرقة الرابعة تعزيزات عسكرية ضخمة لهذا السبب.

ودارت السبت الماضي، اشتباكات بين عناصر المعارضة السابقين والفرقة الرابعة التي حاولت التقدم في المنطقة، قتل خلالها عدد من عناصر النظام قبل أن تتدخل روسيا وتدعو الطرفين للتفاوض.

درعا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى