بلينكن وغوتيريش يتباحثان حول سوريا.. “ملتزمون بالقرار 2254”

واشنطن تؤكد التزامها بالقرارات الدولية بشأن سوريا

يتوالى صدور المواقف الأمريكية التي توضح مسار إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن تجاه الأزمة السورية ونظام الأسد، وآخرها ما صدر، اليوم الجمعة 12 شباط، عن وزير الخارجية أنتوني بلينكن الذي أكد أن بلاده ملتزمة بالقرارات الأممية الخاصة بسوريا خلال مباحثاتٍ عقدها مع أنتونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة.

ووفقاً لقناة الحرة الأمريكية، أجرى بلينكن اتصالاً هاتفياً مع غوتيريش، أكد خلاله التزام الولايات المتحدة بالتعاون متعدد الجوانب مع الأمم المتحدة، حيث تم التطرق إلى الملف السوري.

وأكد الطرفان على الالتزام بالعملية السياسية في ظل قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254، كما شدد الطرفان على تمديد التفويض لتقديم المساعدات عبر الحدود، والمساعدة في رفع معاناة الشعب السوري.

وهُددت العملية السياسية في سوريا بالتوقف بعد تعطيل نظام الأسد لأعمال اللجنة الدستورية وخاصةً جولتها الأخيرة التي عقدت في جنيف أواخر الشهر الماضي، تبعها إبلاغ المبعوث الأممي إلى سوريا غير بيدرسون، مجلس الأمن الدولي قبل أيام أنه “لا يملك خطة عمل للمستقبل” في سوريا.

كما دعت روسيا بالوقت الذي كان النظام يعطل فيه أعمال الجولة الخامسة للجنة الدستورية، إلى عقد القمة الدولية الخامسة عشرة لمسار أستانا في مدينة سوتشي الروسية يومي 16 – 17 شباط الحالي، حيث تحاول روسيا سحب البساط الأممي للحل السوري وحصره بيدها.

والإثنين الماضي، قال قائد القيادة المركزية الأمريكية الجنرال، كينيث ماكنزي، إنه يعتقد بأن روسيا ستستمر في تحدي الوجود الأمريكي مع ظهور الفرص، وتقديم نفسها كبديل للغرب من خلال محاولة التوسط في النزاعات الإقليمية.

كما حذر، من أن روسيا تحاول إيجاد تمركز طويل الأمد لها في سوريا من خلال التدخل بانتظام في حملة التحالف الدولي ضد داعش، وإيجارها لمدة 25 عاماً في قاعدة طرطوس البحرية في سوريا.

وكان بيدرسون أبلغ مجلس الأمن الثلاثاء بأن هناك حاجة إلى دبلوماسية دولية بناءة بشأن سوريا.. مضيفاً: “إنني على قناعة الآن أكثر من أي وقت مضى أنه بدون ذلك من غير المحتمل أن يتحرك المسار الدستوري أو أي مسار آخر، إلى الأمام”.

والقرار الدولي 2254 الذي أكد بلينكن لغوتيريش أن بلاده ملتزمة به “يحدد عملية انتقال سياسي في سوريا تتضمن صياغة دستور جديد لسوريا، وإجراء انتخابات تحت إشراف الأمم المتحدة، ونظام حكم يتسم بالشفافية ويخضع للمساءلة”.

سوريا – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى