قتيل وجرحى مدنيون بانفجار سيارة ملغمة وسط سوق شعبية ببلدة الراعي

مدير مركز الدفاع المدني في "الراعي" وصف الوضع في منطقة التفجير بـ"المأساوي"

قتل مدني وأصيب 12 آخرون جراء انفجار سيارة ملغمة، ظهر اليوم السبت، وسط سوق شعبية في بلدة الراعي شمال شرقي محافظة حلب قرب الحدود التركية، وذلك ضمن سلسلة تفجيرات استهدفت مؤخراً المناطق المحررة.

وقالت مراسلة “راديو الكل” في ريف حلب، إن “سيارة تكسي” من نوع “سابا” انفجرت وسط تجمُّعات المدنيين في أحد الأسواق الشعبية ببلدة الراعي، ما أسفر حتى لحظة إعداد الخبر عن مقتل مدني وإصابة 12 آخرين في حصيلة أولية، إضافة إلى أضرار مادّية في المنطقة.

وأوضحت مراسلتنا، أن فرق الدفاع المدني وصلت إلى المكان لنقل المصابين إلى مراكز طبية قريبة، وسط استنفار في صفوف قوات الشرطة بمحيط موقع التفجير.

وفي اتصال مع “راديو الكل”، وصف مدير مركز “الدفاع المدني” في الراعي “عبد الله إبراهيم” الوضع الإنساني في موقع التفجير بـ”المأساوي”، لافتاً إلى أن السوق المستهدفة كانت مكتظّة بالمدنيين، دون وجود أي نقاط عسكرية أو أمنية في المنطقة.

وتتهم وزارة الدفاع التركية تنظيم “ي ب ك – ب ك ك” بالمسؤولية عن تنفيذ عشرات التفجيرات بمناطق سيطرة “الجيش الوطني السوري” بأرياف حلب والحسكة والرقة، عبر السيارات الملغمة أو العبوات الناسفة، والتي قتل وأصيب فيها مئات المدنيين، حلال السنوات الماضية.

وتقول “الدفاع التركية” إن هدف “الوحدات الكردية” من هذه التفجيرات فقط “إراقة الدماء” و” زعزعة أجواء الأمان والاستقرار” في الشمال المحرر.

ويوم الإثنين الماضي، ضبطت قوات الأمن المحلية في مدينة تل أبيض شمالي الرقة، سيارتين ملغمتين كانتا معدّتين للتفجير، وذلك بعد يومين من ضبط ثلاث عبوات ناسفة على أحد حواجز اعزاز شمالي حلب، التي شهدت نهاية كانون الثاني الماضي مقتل وإصابة عشرات المدنيين بانفجار سيارة ملغمة وسط المدينة.

حلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى