إصابات بانفجار عبوة ناسفة مزروعة بسيارة في مدينة “الباب” (صور)

ارتفاع ملحوظ بوتيرة التفجيرات في مناطق سيطرة "الجيش الوطني السوري"

أصيب شخصان حالة أحدهما حرجة، اليوم الثلاثاء، بانفجار عبوة ناسفة مزروعة داخل سيارة، وسط مدينة الباب بريف حلب الشرقي، بعد أسبوع من إصابة مدنيين في المنطقة نفسها بقصف صاروخي مصدره مناطق مجاورة يتواجد فيها قوات النظام وعناصر الوحدات الكردية.

وقال مراسل “راديو الكل” إن سيارة من نوع “فان” انفجرت قرب “دوار السنتر” وسط مدينة الباب، ما أسفر عن إصابة شخصين كانا يستقلانها، وصفت جروح أحدهما بالخطيرة.

وأضاف مراسلنا أن أهالي المنطقة وفرق الدفاع المدني أسعفوا المصابين إلى “مشفى الباب الكبير”، فيما حضرت فرق الأمن الوطني العام للاطلاع على ملابسات التفجير.

وشهدت مدينة الباب منذ مطلع العام الحالي عدة تفجيرات وعمليات قصف وحوادث أمنية، كان آخرها في 8 من شباط الجاري، حيث أصيب عدة مدنيين بجروح جراء قصف صاروخي مصدره جبهتا “السكرية” و”العريمة” حيث تتواجد قوات من نظام الأسد والوحدات الكردية.

وخلال الأيام الماضية ارتفعت وتيرة التفجيرات في مناطق سيطرة “الجيش الوطني السوري”، حيث سقط جرحى مدنيون الأحد الماضي بانفجار سيارة ملغمة في “جنديرس” بريف منطقة “عفرين”، وذلك بعد يوم على تفجير مماثل سقط فيه ضحايا مدنيون في بلدة “الراعي” شمال شرقي حلب.

وتتّهم وزارة الدفاع التركية تنظيم “ي ب ك/بي كا كا” بالمسؤولية عن تنفيذ عشرات التفجيرات بمناطق سيطرة “الجيش الوطني السوري” بأرياف حلب والحسكة والرقة، عبر السيارات الملغمة أو العبوات الناسفة، والتي قتل وأصيب فيها مئات المدنيين، خلال السنوات الماضية.

وتقول “الدفاع التركية” إن هدف “الوحدات الكردية” من هذه التفجيرات فقط “إراقة الدماء” و” زعزعة أجواء الأمان والاستقرار” في الشمال المحرر.

وتصنّف تركيا الوحدات الكردية على قوائم الإرهاب، وتصفها بـ”الذراع السورية” لمنظمة “بي كا كا” الموضوعة على قوائم الإرهاب التركية والأمريكية والأوروبية.

وتنظيم “ي ب ك/بي كا كا” هو المكوّن الرئيس لـ”قوات سوريا الديمقراطية”، التي تسيطر على مساحات واسعة من شمال وشرق سوريا، وتتلقى دعماً عسكرياً من الولايات المتحدة.

حلب- راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى