وفاة عميد المنشقين عن قوات نظام الأسد في الأردن

نظام حافظ الأسد سارع آنذاك إلى المطالبة بتسليم النقار ورفيقه غير أن ملك الأردن منحهما اللجوء واكتفى بإعادة الطائرة

توفي في الأردن الطيار السوري، مأمون النقار، الذي كان من أوائل المنشقين عن نظام الأسد في مطلع الثمانينيات.

ونعى ناشطون وعدد من صفحات المعارضة السورية النقار الذي وافته المنية اليوم الأحد في الأردن.

ويعد النقار من أبرز المنشقين عن نظام الأسد الأب خلال فترة الثمانينات حيث فر بطائرته برفقة زميل آخر إلى الأردن جراء بطش الأجهزة الأمنية لنظام الأسد.

وانشق النقار بصحبة رفيقه عبد العزيز العبد عن النظام في 19 أيلول 1980، أثناء أدائهما مهمة تدريب عادية في طائرة من طراز “ميغ 21”.

وهبط الاثنان بطائرتهما في ذلك الوقت بمطار ماركا في عمان، وكان حينها برتبة نقيب بينما كان رفيقه عبد العزيز العبد برتبة رائد.

وبحسب تصريح سابق للنقار، سارع نظام الأسد آنذاك إلى المطالبة بتسلميه ورفيقه بزعم أنهما مجرمان.

غير أن ملك الأردن السابق، الحسين بن طلال منح اللجوء للطيارين ورفض طلب الأسد بتسليمها واكتفى بإعادة الطائرة.

وجاء انشقاق النقار ذلك الحين عقب شن النظام عمليات اعتقال ضد عشرات الطيارين بزعم التدبير لانقلاب ضده.

وانضم النقار إلى صفوف المجلس الوطني السوري في الأردن حيث كان يقيم مع انطلاق الثورة السورية.

ولم يتمكن النقار المنحدر من مدينة حماة من دخول سوريا منذ ذلك الحين رغم مرور أكثر من 40 عاماً على انشقاقه.

جدير بالذكر أن العديد من الطيارين السوريين ساروا على خطا النقار إبان الثورة السورية واختاروا التوجه بطائراتهم إلى الأردن لتجنب قصف المدنيين.

الأردن – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى