الكرم الى حد التبذير.. دوافعه وتأثيراته

يميل بعض الأشخاص الى المبالغة في الكرم، رغم أن وضعهم المادي لا يسمح، فقد يقوم الشخص بإنفاق كامل راتبه من أجل عزيمة غداء، ويعتقد أنه من المعيب عليه أن لا يُكرم ضيفه أفضل إكرام، ولا يعترف بمقولة الجود من الموجود، وهو ما قد يؤثر على معيشته ومعيشة عائلته.

الباحث الاجتماعي صفوان موشلي، تحدث لراديو الكل، عن تاريخ الكرم في المجتمع العربي، وأسباب ميل بعض الأشخاص الى المبالغة في الكرم والجود، وكيف يؤثر ذلك عليهم، وكيف يمكن لهم الاعتدال في الكرم وعدم المبالغة فيه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى