المواد الغذائية والخبز.. أهم احتياجات مخيم “الفروسية” شمالي إدلب

وسط مطالبات بالتوجه إلى المخيم وتقديم الدعم لقاطنيه الذين يعانون من فقر شديد

يناشد نازحون في مخيم “نادي الفروسية” شمالي إدلب، الجهات المعنية والمنظمات الإنسانية لتقديم المساعدات الإنسانية والإغاثية لهم، ولاسيما أنهم يفتقرون لأبسط مقومات العيش، وسط ظروف معيشية غاية في الصعوبة.

ويقول “أبو نواف” (نازح في المخيم) لـ”راديو الكل” إن الأهالي يفتقرون للمواد الغذائية من برغل وأرز وغيرها من المواد التي يُعتمَد عليها في إعداد الطعام، مؤكداً عدم مشاهدة أي جهة مسؤولة أتت إلى المخيم وقدمت دعماً للنازحين.

في حين يشتكي “أبو خالد” (من سكان المخيم أيضاً) لـ”راديو الكل” من عدم دعم الأهالي في المخيم بمادة الخبز رغم أنها من الأساسيات، ويطالب الجهات المعنية بالتوجه إلى المخيم وتقديم الدعم لهم، ولاسيما أنهم يعانون من فقر شديد.

أما النازح “أبو فجر” فيبين لـ”راديو الكل” أن وضع الأهالي مأساوي وأنهم بحاجة لتبديل خيامهم المهترئة، إضافة إلى حاجتهم لعوازل مطرية وبطانيات وغيرها، علاوة على أنه لا يوجد لديهم أي مقوم للعيش.

من جانبه، يوضح “سلطان الجاسم” مدير مخيم الفروسية لـ”راديو الكل”، أن المخيم بحاجة لخدمات من “تبحيص” لأرضيات المخيم، وكذلك إنشاء كتل حمامات وغيرها من الحاجات المُلحّة.

ويشير “الجاسم” إلى أنهم طلبوا مراراً من المنظمات الإنسانية تقديم الدعم للأهالي ولكن “دون استجابة”، مبيناً أنه يقطن في المخيم نحو 140 عائلة.

ويعيش الأهالي في مخيمات شمال غربي سوريا حالة من الفقر والجوع والمرض يرافقها الاكتظاظ السكاني الذي يشكل تخوفاً وقلقاً كبيراً من خطر الإصابة بفيروس كورونا.

ويبلغ عدد المخيمات في شمال غربي سوريا نحو 1250 مخيماً 350 منها عشوائية، ويقطن في هذه المخيمات قرابة مليون من النازحين بحسب إحصائيات فريق “منسقو استجابة سوريا”.

إدلب – راديو الكل

تقرير: أحمد المحمد /قراءة:نور عبد القادر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى