الثاني خلال شهر.. قصف مجهول يستهدف حراقات لتكرير النفط شرقي حلب

الحراقات المستهدفة متوقفة عن العمل منذ نحو عام

تعرضت حراقات النفط في قرية المزعلة جنوب غربي جرابلس، مساء أمس الجمعة، لقصف مجهول المصدر وهو الثاني من نوعه يستهدف مناطق شرقي حلب خلال هذا الشهر.

وقال مراسل راديو الكل شرقي حلب، إن حراقات لتكرير النفط في قرية المزعلة غربي جرابلس تعرضت لقصف صاروخي مجهول عند الساعة التاسعة مساءً دون وقوع أي إصابات بشرية.

وأضاف مراسلنا، أن هذه الحراقات متوقفة عن العمل منذ نحو عام تقريباً، وذلك خوفاً من أي قصف قد تتعرض له هذه الحراقات في المنطقة.

وإلى حين كتابة هذا الخبر لم يتم التعرف على مصدر القصف الذي طال الحراقات.

من جانبه قال الدفاع المدني السوري، في معرفاته الرسمية، إن فرقه تفقدت الأماكن التي تعرضت للقصف في قرية المزعلة، وتأكدت من عدم وجود إصابات.

وهذا القصف هو الثاني من نوعه خلال شهر شباط الحالي، بعد تعرض مصافٍ بدائية لتكرير المحروقات في قرية ترحين بريف مدينة الباب شرقي محافظة حلب لقصف مماثل راح ضحيته مدنيان اثنان وأصيب 4 آخرون.

وتتعرض منطقة شرقي حلب وعلى الأخص حراقات الفيول إلى استهدافات مستمرة من قبل طيران مجهول دون معرفة الهدف من ذلك.

ففي 10 الشهر الماضي، تعرضت حراقات ترحين بريف حلب الشرقي لانفجار مجهول تسبب بحرائق هائلة تسببت بخسائر مادية كبيرة، دون وقوع أي إصابات بشرية في المكان.

ويسيطر على المنطقة الجيشان الوطني السوري والتركي حيث تتبع المنطقة المستهدفة لمنطقة عملية درع الفرات التي أُطلقت في 24 آب 2016، وطهرت مساحة 2055 كيلومتراً مربعاً من الأراضي شمالي سوريا، من الإرهابيين.

ريف حلب – راديو الكل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى