الولايات المتحدة: سنواصل العمل مع تركيا عندما يتعلق الأمر بسوريا

تصريح المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جاء في معرض رده على سؤال حيال إدلب

أكدت وزارة الخارجية الأمريكية عزم واشنطن مواصلة العمل مع تركيا إزاء القضية السورية ولاسيما ملف إدلب، وذلك عقب تأكيد أنقرة أنها تتفق مع الولايات المتحدة حول مستقبل نظام بشار الأسد.

وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، أمس الثلاثاء: “سنواصل العمل بشكل بناءٍ مع تركيا بهدف تنفيذ مصالحنا المشتركة في سوريا”.

جاء ذلك في معرض رده على سؤال حول احتمال أن تعمل إدارة بايدن مع تركيا عندما يتعلق الأمر بإدلب.

وأضاف برايس قائلاً: “لدينا مصالح مشتركة مع تركيا، وسنواصل العمل معها بشكل بنّاء من أجل تحقيق تلك المصالح عندما يتعلق الأمر بسوريا”.

وأمس الثلاثاء، استذكر برايس في تغريدة على تويتر مقتل 33 جندياً تركياً بقصف في سوريا.

وقال: “منذ أكثر من عام بقليل، فقد 33 جندياً تركياً أرواحهم لحماية المدنيين السوريين الأبرياء في إدلب من وحشية نظام الأسد وداعميه الروس والإيرانيين”.

وأضاف “نحن نقف مع تركيا حليفتنا في حلف شمال الأطلسي في ذكرى وتكريم تضحياتهم”.

وفي 11 من شباط الماضي، أكد المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، أن بلاده تتفق مع الولايات المتحدة الأمريكية حول مستقبل نظام بشار الأسد، بينما تختلف مع روسيا في ذلك.

كما أفاد بيان صادر عن مكتب المتحدث باسم الرئاسة، أن الجانبين اتفقا بشأن “ضرورة تعزيز مسار الحل السياسي في سوريا”.

وكان المبعوث الأمريكي الخاص السابق إلى سوريا، جويل رايبيرن، قال في كانون الأول الماضي إن الولايات المتحدة تدعم مئة بالمئة ما تقوم به تركيا لإرساء اتفاق وقف إطلاق النار في المنطقة ولاسيما أنها تضم أكثر من 3 ملايين سوري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى